إقليمي/دولي
|
الأربعاء 29 حزيران 2022

هبطت أسعار النفط اليوم بعد ارتفاعها لـ 3 جلسات متتالية، لكن التراجعات كانت طفيفة بسبب استمرار أزمة شح المعروض العالمي إذ انه من غير المرجح أن يكون بمقدور المنتجين الرئيسين إحداث زيادة كبيرة في الإنتاج، ومن ناحية أخرى وافقت مجموعة السبع على استكشاف سبل لوضع سقف لسعر النفط الروسي.


وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 64 سنتا أو 0.5% إلى 111.12 دولار للبرميل.


وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أب 61 سنتا، أو 0.5%، إلى 116.99 دولار للبرميل. وسينتهي عقد أب يوم الخميس وكان عقد أيلول الأكثر نشاطا عند 113.14 دولارا، بانخفاض 66 سنتا، أو 0.6%.


كما أظهرت بيانات صادرة عن أوبك أن إيرادات صادرات النفط لدى دول أوبك قد قفزت على أساس سنوي بنحو 77% خلال العام الماضي لتبلغ 561 مليار دولار، على أساس سنوي، مدعومة بتعافي أسعار الخام، في حين سجل عدد الحفارات النشطة لأعضائها انتعاشا متواضعا وتراجع الآبار الجديدة المكتملة.


وفي سياق متصل، حذر محللون أيضا من أن الاضطرابات السياسية في الإكوادور وليبيا قد تزيد من شح الإمدادات.


وأظهرت بيانات عن معهد البترول أن مخزونات الخام الأميركية تراجعت بحوالي 3.8 مليون برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 24 حزيران، في حين ارتفع مخزون البنزين بمقدار 2.9 مليون برميل.


وسجلت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، زيادة بلغت حوالي 2.6 مليون برميل.


وتنتظر الأسواق البيانات الحكومية للمخزونات البترولية التي من المقرر أن تصدر اليوم الأربعاء وستغطي الأسبوعين الماضيين معا بعد تأجيل الأرقام الرسمية الأسبوع الماضي بسبب مشاكل في برامج الكمبيوتر، وتشير استطلاعات وكالة “رويترز” إلى أن مخزونات الخام الأميركية من المتوقع أن تنخفض في الأسبوعين الماضيين.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com