إقليمي/دولي
|
الأربعاء 08 حزيران 2022

أيدت محكمة إسبانية قرار منح الجنسية لطفلة ولدت لسيدة كاميرونية أثناء هجرتها إلى أوروبا، وأقامت في البلاد دون أي وثائق رسمية منذ وصولها عام 2018.

وقالت المحكمة الإقليمية في غيبوثكوا شمالي إسبانيا، إن قرارها جاء لضمان عدم بقاء الطفلة “في طي النسيان بلا جنسية وفي عدم المساواة فيما يتعلق بالقصر الآخرين”.

وقال كل من المكتب الصحفي للمحكمة والمفوضية الإسبانية للاجئين، إن هذه هي الحالة الأولى من نوعها في الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي. وقد أيد الحكم قرارا سابقا لمحكمة أدنى في عام 2021 بمنح الطفلة الجنسية، لكن الحكومة استأنفته آنذاك.

ووفقا لحكم المحكمة، عبرت الأم وابنتها البحر الأبيض المتوسط ووصلتا إلى طريف في جنوب إسبانيا في مايو عام 2018. قدمت الأم طلبا إلى سفارة الكاميرون في مدريد للحصول على جواز سفر لابنتها، لكنهم أخبروها أنها بحاجة إلى شهادة ميلاد من المغرب أو يجب أن تعود إلى الكاميرون.

ثم طلبت من المسؤولين المغاربة شهادة ميلاد وجواز سفر مغربي لابنتها لكنها لم تتلق أي رد. ولم تتمكن الابنة من التسجيل لدى مسؤولي المدينة في سان سيباستيان الشمالية حيث تعيش، ومنعها ذلك من الوصول الكامل إلى نظام الصحة العامة.

ووفقا لبرنامج “أودوس”، وهي مؤسسة خيرية إسبانية مخصصة للنساء والأطفال المهاجرين، وصل 550 طفلا برفقة والديهم إلى إسبانيا في عام 2020 دون أي وثائق تثبت ولادتهم.

المصدر: AP


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com