محلي
|
الثلاثاء 29 آب 2023

كتبت “الديار”:

تقول مصادر “فتح” داخل المخيم انه “لم يتبق الكثير من الوقت لاعلان القوى المكلفة التواصل مع المتشددين، نتيجة ما توصلت اليه بالمفاوضات معهم، وان كان ما وردنا هو ان عقبات كثيرة تعترض مساعي وجهود هذه القوى”، لافتة في حديث لـ “الديار” الى ان “الطرقات المقطوعة على خطوط التماس وفي المناطق التي شهدت اشتباكات مطلع الشهر، كما تعزيز التحصينات والدشم والحراسة، كلها تؤكد ان هذه الجماعات تستعد للقتال وليس للتعامل بايجابية مع المطالب”.

وتتحدث المصادر عن “استنفار في صفوف فتح، خشية هجوم مباغت من غير المستبعد ان يشنه المتشددون، كرد مباشر سلبي على مطلب تسليم قتلة العرموشي ومرافقيه” ، لافتة الى ان “المعلومات تؤكد انهم نصبوا الكمائن في البيوت والمداخل المتقدمة، ولجؤوا الى التفخيخ والمتفجرات”.

وتضيف المصادر:”نحن لن نقبل أي حل لا يلحظ تسليم المجرمين، وان كنا على قناعة منذ اللحظة الاولى بأنهم لن يتعاطوا بايجابية مع هذا المطلب، لانهم يدركون ان مجموعاتهم ستتشظى حينئذ، وان الخلافات الداخلية التي ستستعر ستعني نهايتهم، هذا عدا انهم يعتبرون فتح كما الدولة اللبنانية كفرة، ولا يجوز ان يتم تسليم اي من عناصرهم اليهما”.

يقول شهود عيان لـ “الديار” ان “المجموعات المتشددة عززت وجودها في المدارس، وبخاصة في صفد وبيسان والناقورة، ووضعت الدشم وبشكل ملحوظ داخل الصفوف”.

تقول مصادر سياسية لبنانية متابعة عن كثب للتطورات في “عين الحلوة” ان “الجولة الثانية المتوقعة من القتال ستكون اعنف من سابقتها، وبخاصة انه يبدو واضحا ان “فتح” عقدت العزم على اجتثاث ظاهرة المتشددين، او بأسوأ الاحوال اعادتها الى الحجم الذي كانت عليه حين لم يكن عدد عناصرها يتجاوز الـ 20 ، فباتوا اليوم يقاربون الـ 100″.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com