أعلن مدير هيئة الاستخبارات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين أن التهديد الإرهابي الآتي من أراضي أفغانستان ازداد خطورة.

وقال ناريشكين للصحفيين اليوم الأربعاء إن الوضع في أفغانستان يبقى خطيرا وإن التهديد الإرهابي من هناك بعد سيطرة حركة “طالبان” (المصنفة دوليا كمنظمة إرهابية) أواسط أغسطس الماضي على كامل أراضي البلاد لم ينته بل ازداد. وأضاف أن “الأجهزة الاستخباراتية والعسكريين يتخذون خطوات احترازية لمواجهة مجموعة من التهديدات”.

مع ذلك فقد اعتبر مدير الاستخبارات الخارجية الروسية أن التطورات الأخيرة في أفغانستان لا تخلو من “جانب إيجابي”، موضحا أن “الأزمة الأفغانية وهروب التحالف الذي كانت تقوده الولايات المتحدة من أفغانستان وضعا حدا لمرحلة قصيرة تاريخيا لعالم أحادي القطب، وهو أمر جيد”.

وذكر ناريشكين أن وصول حركة “طالبان” إلى الحكم في أفغانستان لم يكن مفاجأة بالنسبة للاستخبارات الروسية، قائلا: “كنا نتنبأ أن تأخذ تطورات الأحداث المنحى الذي أخذته، مما أسفر عن مجيء السلطة الجديدة ألا وهي حركة طالبان”. وأضاف: “لا نزال نتابع عن كثب تصرفات السلطة الجديدة ونتبادل المعلومات بشكل مستمر مع زملائنا في رابطة الدول المستقلة”.

المصدر: “تاس”

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com