استنكر مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية مشاركة جياني إنفاتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، في افتتاح ما يدعى “متحف التسامح”، لدى زيارته لإسرائيل أمس.

وقال المصدر إن هذا المتحف مقامٌ قسرا على مقبرة مأمن الله الإسلامية الأثرية في القدس، التي يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر، وفقا لموقع أخبار اليوم المصري (حكومي).

وأكد المصدر أن مشاركة رئيس الفيفا في هذه الفعالية تخالف مبادئ النظام الأساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم، وتُعد تسييساً غير مقبول له، كما أنها تُعبر عن انحياز صارخ لدول الاحتلال على حساب الفلسطينيين، وفقا لقوله.

وكان إنفانتينو وصل إلى إسرائيل لأول مرة منذ توليه منصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم على متن طائرة خاصة من قطر توقفت في مدينة العقبة الأردنية، لزيارة عمل عقد خلالها جلسات مع إدارة اتحاد الكرة الإسرائيلي وتفقد مقر المنتخبات في كيبوتس شفاييم.

واعتبر مصدر في اتحاد كرة القدم الاسرائيلي هذه الزيارة دليلا على مكانة إسرائيل في رياضة كرة القدم العالمية، فيما ألغت السلطة الفلسطينية زيارة إنفانتينو لرام الله ردا على مشاركته في مراسم تدشين “مركز فريدمان” للسلام من مركز العظمة في القدس.

وقال الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في بيان له، اليوم الثلاثاء، إنه أوضح لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أنه “في حالة إصراره على المشاركة في هذه الفعالية التي لا تخدم رسائله المعلنة فيما يتعلق بقيم المنظومة الكروية الدولية، فإننا نعتذر عن استقباله كونه لا يوجد أي مبرر لزيارته لفلسطين ضمن هذه المعطيات التي نرى بأنها لا تساهم في جسر الهّوة بين الشعوب، ولا تخدم قيم التسامح وحقوق الإنسان التي لطالما تحدث عنها السيد إنفانتينو بفخر”.

SOURCE: SPUTNIK ARABIC

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com