قدم الجيش الأمريكي تفسيرا جديدا مغايرا لما كان أعلنه سابقا عن هجوم استهدف قاعدة عسكرية له في شرق سوريا، أدى إلى إصابة عدد من جنوده.

وقال الجيش الأمريكي إن الانفجارات التي وقعت في 7 من الشهر الجاري في القاعدة “لم تكن ناجمة عن قصف مدفعي، ولا عن أي شكل آخر من أشكال النيران غير المباشرة”، كما ورد في تقارير الواقعة في حينه.

وأوضح أن الهجوم “تم تنفيذه بواسطة فرد أو أكثر، قام/قاموا، بوضع متعمد لعبوات ناسفة في منطقة تخزين الذخيرة ومنطقة الاستحمام بالقاعدة”، حسبما نقلت “أسوشيتد برس” عن بيان أصدرته قيادة عملية “العزم الصلب” التي تشرف على العمليات العسكرية الأمريكية ضد “داعش” في سوريا والعراق.

وقالت الوكالة إن “الإشارة إلى “وضع متعمد” لعبوات ناسفة في القاعدة تثير على ما يبدو احتمالات حدوث تسلل ووجود خلل في أمن القاعدة”.

وكانت القيادة أعلنت في بيانها السابق بشأن الحادثة في السابع من أبريل، أن القاعدة، المعروفة باسم القرية الخضراء، أمطرت بوابل من النيران غير المباشرة أصابت مبنيين للدعم.

المصدر: “أسوشيتد برس”

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com