رياضة
|
الثلاثاء 29 آب 2023

اتضح أن المحترفين لديهم مخاطر بنحو مرة ونصف المرة أكثر من عامة السكان للإصابة بمرض الزهايمر أو بأشكال أخرى من الخرف.

توصّلت دراسة نشرت مؤخراً في بريطانيا إلى نتيجة مفادها أنه “كلما زاد عدد مرات تسديد الشخص للكرة برأسه أو ما تسمى “بضربة الرأس”، كلما زاد خطر الإصابة بالاضطرابات الإدراكية”.

وتشمل الاضطرابات الإدراكية، من بين أمور أخرى، زيادة النسيان، وقلة الانتباه، ومشاكل التركيز، واضطرابات الكلام، ومشاكل في معرفة الوجهة أو حتى فقدان الذاكرة.

وأجريت هذه الدراسة بتكليف من الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم. وقام الباحثون بتقييم استبيانات لـ 468 محترفاً بريطانياً سابقاً فوق سن 45 عاماً.

وفي المتوسط كان عمر لاعبي كرة القدم في تلك الدراسة نحو 63 عاماً. وكان عليهم تقدير ما إذا كانوا قد سدّدوا رأسيات بين 0 و5، أو 6 إلى 15 أو أكثر من 15 ضربة رأسية في كل مباراة أو حصة تدريبية. ثم تمّ اختبار قدراتهم الإدراكية في المقابلات الهاتفية.

وكان الاستنتاج هو أن اللاعبين ذوي أعلى معدل لتسديد الضربات الرأسية هم الأكثر عرضة لخطر الضعف الإدراكي بثلاثة أضعاف مقارنة بأولئك الذين ينتمون إلى الفئة الأدنى.

دراسة سويدية
هناك دراسة أخرى أجريت في السويد، وتم خلالها فحص نحو 6000 لاعب كرة قدم، لعبوا مباراة واحدة على الأقل في الدوري السويدي الممتاز بين عامي 1924 و2019.

ومن خلال النتيجة التي خرجت في ربيع عام 2023 اتضح أن المحترفين لديهم مخاطر بنحو مرة ونصف المرة أكثر من عامة السكان للإصابة بمرض الزهايمر أو بأشكال أخرى من الخرف.

وقال إن لاعبي الميدان وخاصة المدافعين، هم أكثر عرضة للخطر من حراس المرمى، وفقاً للدراسة السويدية والدراسة الاسكتلندية. فلاعبو الميدان (كل اللاعبين ما عدا حارس المرمى) يتعرضون أكثر لإصابات في الرأس عند الالتحامات كما أنهم يلعبون الكرة بالرأس أكثر من حرّاس المرمى.

صغار السن
في الولايات المتحدة الأميركية، تم منذ عام 2015، حظر الضربات الرأسية على لاعبي ولاعبات كرة القدم الصغار حتى سن العاشرة. أما في إنكلترا واسكتلندا فُيحظر التدريب على الضربات الرأسية لمن هم تحت سن 12 عاماً. وفي اسكتلندا، هناك أيضاً قيود على اللاعبين المحترفين، حيث لا يُسمح لهم بلعب الضربات الرأسية في التدريب لا: في اليوم السابق للمباراة ولا اليوم التالي لها.

أما في الدوري الإنكليزي الممتاز (البرمييرليغ) فالقاعدة هي: “يُنصح بألا تتخطى ضربات الرأس القوية 10 ضربات، كحد أقصى، في كل أسبوع تدريبي”.

المقصود هنا هو الضربات الرأسية بعد التمريرات الطويلة أو العرضيات أو الضربات الركنية أو الركلات الحرة.

المصدر: الميادين


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com