كتبت صحيفة “الديار” تقول: لاتزال التحقيقات مستمرة بملف النافعة من قبل شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي مع المتهمين بملف الرشوة والفساد وابتزاز الموطنين بمعاملاتهم، في هذه المغارة من مغاور الدوائر الرسمية الأخرى المهترئة في كافة الوزارات ومقرات الدولة من اعلى الهرم الى اصغره.

وتقول مصادر متابعة للتحقيق الذي يجري باشراف المحامي العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية نازك الخطيب بعيدا عن السياسة والمحسوبيات الحزبية والطائفية، رغم محاولات التدخل والضغوطات التي تمارس على القاضية الخطيب، التي تتابع عملها في مكتبها حتى ساعة متأخرة، او تنتقل الى مقر شعبة المعلومات، كما حصل مع مدير عام النافعة هدى سلوم التي خضعت لتحقيق على مدى أربع ساعات بحضور وكيلها المحامي مروان ضاهر الذي أنسحب من جلسة التحقيق، معترضا على طريقة التحقيق مع سلوم التي تم مكاشفتها ومواجهتها بتفاصيل دقيقة قالها موقوفون بحقها. الا ان انسحاب محاميها من التحقيق، لم يوقف جلسة التحقيق معها، ولم يمنع من توقيف سلوم بجرم الاثراء غير المشروع.

وتقول المصادر ان موظفين واقاربهم يملكون ثروات واملاكا وسيارات فخمة حديثة الصنع، لا يمكن لاي شخص بهذه الوظيفة ان يمتلك مثل هذه الثروات ،خاصة ان بعض الموظفين عمدوا الى نقل ملكيتهم الى اقارب لهم، عدا عما تملكه زوجاتهم واولادهم.

وتشير المعلومات في هذا الصدد، الى ان هناك اسماء وزراء ونواب ومدراء كانت تصلهم مبالغ اسبوعية وشهرية بملايين الدولارات، وهذا ما اكدت عليه اعترافات الموقفين، ومن المتوقع ان تكبر دائرة التحقيقات وتتوسع الى بقية الدوائر في مصلحة تسجيل السيارات والآليات.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com