أسفت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” في بيان، ل”إصرار وزير الخارجية والمغتربين الدكتور عبد الله بو حبيب على مواصلة تغطية مَن قرر تزوير إرادة المغتربين وتبني كذبة رمي مسؤولية توزيع الناخبين على عاتق الأحزاب في تزوير ما بعده تزوير وكذب ما بعده كذب”.
 
وإذ تمنت أن “يحافظ الوزير بو حبيب على صورته الأكاديمية”، قالت: “لكنه يصر، ويا للأسف، على الظهور بصورته الحقيقية التي حولته إلى غطاء لمشروع تزويري لإرادة الناس، حيث كرر اليوم ادعاءه الكاذب بأن “الأخطاء حصلت عندما بادرت الأحزاب الى تسجيل المقترعين وليس عندما تسجل المواطن بنفسه”، فيما شكاوى الناس على هذا المستوى أكثر من أن تعد وتحصى، ومن الثابت والواضح والأكيد والمعلوم أن الماكينات الانتخابية لا توزِّع الناخبين على أقلام الاقتراع، إنما وزارة الخارجية والقنصليات هي التي تتخذ القرار بتوزيع الناخبين، وبالتالي من يحدِّد أين يصوِّت المقترع هي وزارة الخارجية فقط لا غير”.
 
وأسفت ل”إصرار الوزير بو حبيب على مواصلة استغباء اللبنانيين، رغم المطالبات المتكررة من المطارنة والجالية والجمعيات والناس، الأمر الذي اضطرنا للمرة 100 إلى إعادة توضيح هذه النقطة من أجل وضع حد للكذب المتمادي والمكشوف والهادف إلى التلاعب في توزيع المغتربين على أقلام الاقتراع من أجل عرقلة الاستحقاق الانتخابي في بلاد الانتشار وخفض نسبة المشاركة، لأن المغتربين غير الخاضعين لترهيب الفريق الحاكم وترغيبه سيصوتون ضد من يخطف الدولة ويغطي خاطفها”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com