محلي
|
الإثنين 18 نيسان 2022

أشار وزير الثقافة محمد وسام المرتضى، في بيان، لمناسبة ذكرى مجزرة قانا الأولى التي وقعت في 18 نيسان 1996 إلى أن “مجزرة قانا لم تكن فاصلاً زمنياً وعملياً بين مشروعي النصر والهزيمة، وبين عقلية الصمود وذهنية الركون إلى الرعب والإرتماء في أحضان القاتل.. لقد كانت المحطة التي انتصرت فيها الجراح على الجلاد، والضحية على القاتل حفيد “اولاد الافاعي” الذي نال أوسمة التوحش عبر التاريخ “.


وأضاف: “بين قانا المجزرة وقانا القيامة المتجددة علاقة روح ووعي تصرخ في وجه اعين المتخاذلين: هاكم من تصافحونه موقفاً وتتماهون معه مساراً وتقبلون يده والمعصم، هاكم خنجره لا يزال يطعن به أهل الأرض في فلسطين، ولسوف يصنع ألف قانا في لبنان متى ترك اللبنانيون المقاومة والكفاح وسلموا السلاح”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com