إقليمي/دولي
|
الخميس 14 تشرين الأول 2021

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، أن الإدارة الأمريكية ترى ضرورة توسيع الصفقة النووية الإيرانية على أساس الاتفاقات الموجودة.

وقال مالي في مقابلة مع صندوق كارنيغي: “موقفنا واضح. نحن نعتبر أن أفضل طريق إلى الأمام، وكنا نفكر أن إيران تدعم ذلك – هو العودة لتنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة حول البرنامج النووي الإيراني وثم مناقشة سبل دعمه وتعزيزه، أو حل القضايا التي تبقى موضوع جدل بين إيران والولايات المتحدة”.

وأعرب المسؤول عن ثقته بأن “الولايات المتحدة يجب أن يكون لديها إمكانية إجراء مفاوضات مع إيران حول أشياء أقوى وأوسع من التي تمت الموافقة عليها في إطار خطة العمل الشاملة”.

وانسحبت الولايات المتحدة في عهد الرئيس ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي الموقع من إيران ومجموعة القوى العالمية الخمس (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا)، إضافة إلى ألمانيا، في عام 2015؛ والذي يهدف إلى منع طهران من تطوير سلاح نووي.

ووافقت طهران على “الصفقة النووية” طويلة الأمد، مع مجموعة (5+1)؛ وذلك بعد سنوات من التوتر. وتصر إيران على أن برنامجها النووي سلمي بالكامل؛ الأمر الذي لم يقنع المجتمع الدولي.

SOURCE: SPUTNIK ARABIc

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com