رياضة
|
الجمعة 12 شباط 2021
حالة محبطة يعيشها الريدز

من فريق لا يهزم إلى فريق يخسر بسباعية ورباعية حتى في ملعب أنفيلد، تغيرات صادمة في شكل ليفربول هذا الموسم، أثارت التساؤلات حول المدرب الألماني يورجن كلوب.

الفريق الحاصل على لقب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، يعاني من فترة غريبة في سوء النتائج، وإصابات بالجملة خاصة في خط الدفاع.

الخط الخلفي ليس هو أكبر المتضررين رغم إصابة فيرجيل فان دايك وجو جوميز وجويل ماتيب حتى نهاية الموسم، ولكن الأمر وصل للهجوم أيضًا.

انهيار تام في مستوى ساديو ماني وروبيرتو فيرمينو، وكذلك محمد صلاح الذي يعوض ذلك بسجله التهديفي المبهر.

المباراة الأولى لكلوب بعد رحيل بريندان رودجرز كانت ضد توتنهام في 17 أكتوبر 2015 بالدوري الإنجليزي، حيث تعادل الفريق خلالها سلبيًا بالجولة التاسعة من البطولة.

وبالنظر لنتائج الفريق في البريميرليج بموسم 2015/2016، بداية من الجولة التاسعة وحتى من الجولة 23 التي لعبت مؤخرًا، سنجد أن الفريق حصد 23 نقطة من 15 مباراة.

ليفربول وقتها كان في المركز الثامن بجدول المسابقة بـ22 نقطة، بفارق شاسع عن ليستر سيتي المتصدر الذي وصل رصيده إلى 32 نقطة وقتها.

وأما من الناحية التهديفية، سنجد أن الفريق سجل 22 هدفًا واهتزت شباكه 22 مرة وهو ما يعكس المستوى الدفاعي للفريق بتلك الفترة.

وفي الوقت الحالي ليفربول يحتل المركز الرابع بجدول البريميرليج بـ40 نقطة بفارق 10 نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر، وسجل 44 هدفًا ودخل شباكه 29 هدفًا في 23 مباراة.

المواسم السابقة

موسم 2016-2017 الذي حقق خلاله تشيلسي لقب الدوري، كان ليفربول في المركز الرابع بعد 23 جولة، حيث حصد 46 نقطة بفارق 10 نقاط عن البلوز.

وأما في الموسم التالي حقق وقتها الريدز 47 نقطة، بفارق كبير كذلك عن مانشستر سيتي المتصدر بـ62 نقطة،  والذي فاز باللقب في النهاية.

موسم 2018/2019 شهد تطورًا ملحوظًا في مستوى الفريق، حيث كان في المركز الأول بـ60 نقطة بعد 23 جولة، بفارق 4 نقاط عن سيتي.

الفريق وقتها كان في أفضل حالاته هجوميًا ودفاعيًا، حيث سجل 54 هدفًا واهتزت شباكه 13 مرة.

وأخيرًا الموسم الماضي الذي حصد فيه الفريق اللقب، كانت العلامة الأهم في مسيرة كلوب، حيث وصل رصيد الفريق من النقاط إلى الرقم 67 بعد 23 جولة بفارق كبير عن سيتي صاحب المركز الثاني بـ48 نقطة.

وهو ما يعني في النهاية أن الموسم الحالي، ربما يكون الأسوأ من حيث النقاط التي جمعها كلوب بعد 23 جولة، لكن لحسن الحظ أن مركزه في البريميرليج ليس الأسوأ على الإطلاق بسبب تخبط المنافسين.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com