أشارت المعلومات، إلى أن السفير السعودي وليد البخاري كرر على مسامع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، في لقاء الأمس، ما قاله وزير خارجيته فيصل بن فرحان بانه على اللبنانيين الا ينتظروا الخارج، وان يقوموا بواجباتهم بانتخاب رئيس للجمهورية وبناء المؤسسات والشروع في حل مشاكلهم، دون ان يوضح مدى تسهيل بلاده لهذا الامر، لكنه في المقابل، اوحى لرئيس المجلس بضرورة ان يؤدي دورا في تمهيد الارضية لاي تسوية مفترضة. فوعد بري بالاعداد لمبادرة قريبا، دون ان يوضح توقيتها او حيثياتها. وفيما لم يفوت بري استعراض الاسباب الموجبة لاعلانه دعم ترشيح رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية للرئاسة، لم يتلق اي كلام ايجابي بهذا الخصوص من البخاري، فهو جدد التأكيد ان بلاده تعنى بالمواصفات لا الاسماء، وقال: ان المملكة تريد رئيسا يجمع ولا يفرق اللبنانيين! وهو امر رد عليه لاحقا بري خلال لقائه مع وفد نقابتي المحررين والصحافة حين قال: “اذا كان فرنجية لا يجمع فمن هو الرئيس الذي يقوم بذلك”!


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com