ردا على سؤال عن سبب عدم مساءلة إسرائيل عن مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن “أنا آسف، مع كل احترامي، لم يتم التثبت منها بعد”.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن رئيس الدبلوماسية الأمريكية سئل أثناء حضوره منتدى لطلاب الصحافة على هامش قمة أميركا اللاتينية في لوس أنجلوس عن سبب “عدم ترتب أي نتائج على الإطلاق” على إسرائيل، الحليف التاريخي للولايات المتحدة، في قضية مقتل أبو عاقلة، مشيرة إلى أن بلينكن أجاب بقوله: “أنا آسف، مع كل احترامي، لم يتم التثبت منها بعد”.

وبلور بلينكن الموقف الأمريكي بقوله: “نحن نتطلع الى تحقيق مستقل وموثوق به. وعندما يحصل هذا التحقيق، سوف نتبع الحقائق حيثما تقودنا. الأمر بهذا الوضوح”.

وسبق أن تحادث بلينكن هاتفيا مع عائلة أبو عاقلة، وأعرب عن شجبه “بشدة لخسارة شيرين. لقد كانت صحافية مميزة، ومواطنة أمريكية”.

وكان تحقيق فلسطيني قد توصل إلى خلاصة مفادها “أن شيرين أبو عاقلة قتلت برصاص جندي اسرائيلي استخدم بندقية قنص، كما نقل تقرير لشبكة “سي أن أن” عن شهود عيان أن شيرين أبو عقلة “استهدفت على ما يبدو بشكل متعمد من قبل القوات الإسرائيلية”.

إسرائيل بدورها نفت “بغضب” هذه “المزاعم”، مشيرة إلى أنها تحقق في الأمر، طالبة أيضا من الفلسطينيين المشاركة في تحقيق مشترك.

وتمثل رد السلطات الإسرائيلية في أن أبو عاقلة “قد تكون قتلت برصاص طائش أطلقه مسلح فلسطيني في المنطقة، أو عن طريق الخطأ من قبل جندي إسرائيلي”.

إلى ذلك، دعا عشرات من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين مكتب التحقيقات الفدرالي “إف بي آي” إلى إجراء تحقيق، سعيا للتوصل إلى نتيجة محايدة في مقتلها.

المصدر: أ ف ب


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com