رغم العقوبات الأميركية والغربية على موسكو وبيونغ يانغ وغيرهما من الدول التي لا تدور في “فلك واشنطن”، موسكو ماضية في تعزيز صناعاتها، فما هي آخر التفاصيل المتعلقة بـ “السيارة الوحش” الروسية؟ وماذا نعرف عن سيارات كوريا الشمالية؟

تحظى الزيارة التي يقوم بها الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى موسكو باهتمام دولي وعالمي، خاصة وأنه وصل إليها بعد رحلة استغرقت 20 ساعة على متن قطاره المصفّح عكست عادة عائلية متوارثة… مع ما يحمله ذلك من دلالات.

وبصرف النظر عن النقاشات التي تجمع القطبين الكبيرين في مواجهة سياسة العقوبات الأميركية والغربية، تضج الزيارة بمفاجآت تقنية وفضائية وتكنلوجية علمية.

فقد أطلع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره الكوري الشمالي، اليوم الأربعاء، على السيارة الروسية “أوروس”.
والتقى بوتين بكيم، الذي وصل أيضاً إلى قاعدة “فوستوشني” الفضائية خلال زيارة رسمية للبلاد، حيث أقيم حفل الترحيب عند المدخل الرئيسي لمبنى تركيب واختبار مركبات الإطلاق.

وصرّح بوتين، يوم أمس الثلاثاء، بأنه سيتم التوسع في تصنيع السيارات الروسية بما يجعلها متاحة وسعرها أرخص.

وقال بوتين: “إن سيارات “أوروس” ستصبح أرخص عندما يبدأ إنتاجها الضخم، إذ أنها ستدخل في سلسلة حقيقية، وسيكون كل شيء أرخص مرتين”.

وأوضح، حول توجيه المسؤولين الروس لاستخدام السيارات الروسية: “سياراتنا قد تبدو أكثر تواضعاً من “أودي” و”مرسيدس” ولكن علينا أن نأخذ الهند كمثال يحتذى به، وأعدت الحكومة والهيئات المسؤولة آلية لانتقال المسؤولين إلى استخدام السيارات الوطنية”.

والجدير بالذكر،أن بوتين أعلن في وقت سابق من شهر أغسطس/ آب الماضي، أنه يتعيّن على جميع المسؤولين الروس قيادة السيارات المحلية الصنع، فهذا من شأنه تحسين جودة المنتجات الروسية.
وأشار بوتين إلى أنه ليس من الضروري منع الاستيراد تماماً، ولكن يجب أن نعتمد في صناعة الأمور الأساسية على المنتجين المحليين.

وبالفعل، فقد حلّت ليموزين بوتين الحالية “آوروس سينات”،محل مرسيدس جارد بولمان s600، مزودة بالعديد من التدابير المعدة لإنقاذ الحياة والدفاع والهجوم، ومصنعة وفقا لمعايير خدمة الحماية الاتحادية.

واستلهم تصميم السيارة الأساسي من سيارات “ZIS110” الروسية، التي أطلقت في الأربعينيات، وأضاف مهندسو السيارات الروس تعديلات تضفي الطابع العصري على مركبتهم.

وذكر موقع “موتور وان” أن الشركة المصّنعة للسيارة أطلقت على طرازها الرئاسي “الليموزين الوحش”.

“أوروس – سينات” الهيدروجينية
وفي وقتٍ سابق، قام بوتين بتجربة السيارة الروسية الجديدة “أوروس- سينات” العاملة على الهيدروجين، والتي طوّرها علماء في معهد الأبحاث الروسي للسيارات “نامي”.

واختبر وزير الصناعة الروسي دينيس مانتوروف عيّنة من السيارات التي تم تطويرها في معهد الأبحاث الروسي للسيارات “نامي”، والتي تتميز بعمل سلسلة منها على الهيدروجين.

وعلّق قائلاً: “أوروس -سينات” اليوم ليس فقط دعاية وإعلان، فهي سيارة متطوّرة ويتم اليوم تطوير عيّنة منها لتعمل ليس على مادة البنزين فقط بل على الهيدروجين واليوم أتيحت لي الفرصة للتعرّف على هذه العيّنة”.

زيادة بنسبة 30 %
الوزير الروسي صرّح مطلع العام الحالي، أن وزارته تتوقع زيادة إنتاج السيارات من جميع أنواعها في روسيا إلى 800 ألف سيارة هذا العام مقابل 600 ألف سيارة العام الماضي.

وبهذا الشكل، سينمو إنتاج السيارات في الدولة في عام 2023 بنسبة تزيد على 30٪.

و “أوروس موتورز” هي شركة روسية تقوم بتصنيع السيارات الفارهة،تأسست الشركة في 2018، وهي الشركة المنتجة لسيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

يذكر أن شركة السيارات الروسية “أوروس” قامت بافتتاح مصنع لصناعة السيارات في قازان الروسية، وشارك في عملية الإطلاق كل من رئيس جمهورية تتارستان رستم مينيخانوف ووزير الصناعة الروسي، وعبر الفيديو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكانت شركة Aurus الروسية كشفت العام الماضي عن مركبتها الأحدث التي صممت لتكون رباعية دفع قوية وتتمتع بأفضل معايير الرفاهية والأناقة.

وحصلت السيارة على هيكل مبني على منصة UMP المتينة التي بنيت عليها سيارات Aurus السابقة، لكن هيكلها أتى بطول 5 أمتار و38 سنتيمتراً، وبعرض مترين تقريباً، مسافة الخلوص الأرضي فيه 182 ملم، والمسافة بين محوري العجلات فيه 310 سم.

ولفتت وسائل الإعلام تخصيص رئيس الإمارات محمد بن زايد آل نهيان بسيارة “أوروس” الروسية الصنع خلال زيارته إلى موسكو في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وروسيا مشهورة بصناعة سيارات مثل “لادا” و “كاماز” و “اليكو”، لكن أكثرهم أناقة ورفاهية هي ” أوروس”، التي تعني الذهب “أورو” روس وتعني روسيا.

أمّا كوريا الشمالية، فلديها القدرة على إنتاج 40 إلى 50 ألف سيارة سنوياً، لكن متوسط إنتاجها على مدى سنوات كان بضعة آلاف فقط، بسبب الأزمة الاقتصادية والعقوبات المفروضة عليها.

“بيونغوا موتورز” “Pyeonghwa Motors” هي أكبر شركة لتصنيع السيارات في كوريا الشمالية، وقد تأسست عام 1999، وتبيع “بيونغوا موتورز” سياراتها تحت اسمين تجاريين هما “Zunma” و”Peokkugi”، وتمتلك الشركة الحقوق الحصرية لإنتاج وبيع وشراء السيارات المستعملة في كوريا الشمالية.

بالتوازي، تحظى شركة “جوركوفسكي أفتوموبيلني زافود” “GAZ” الروسية بشعبية كبيرة في كوريا الشمالية، وطراز “فولغا” هو الطراز الوحيد من هذه العلامة التجارية الذي يُستخدم على نطاق واسع في الدولة، وقد تم إنتاجه من عام 1956 حتى 2010، ويعتبر طراز “فولغا” من الطرازات الفاخرة في الدولة، وهو طراز منتشر في سيارات الأجرة والسيارات الكبيرة.

أمّا شركة “سنجري موتورز “Sungri Motors” فهي شركة سيارات كورية شمالية تأسست عام 1950، وتنتج سيارات الدفع الرباعي الثقيلة، وشاحنات البضائع، ومن الطرازات التي تنتجها الشركة سيارة “Achimkoy” وهي نسخة مقلدة من سيارة “GAZ- M20″، وشاحنة “سنجري-5000″، والتي تعلن الشركة أن بها محركاً يولد قوة 1000 حصان، وإمكانية السير بسرعة 200 كيلومتر في الساعة.

المصدر: الميادين


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com