إقليمي/دولي
|
الأحد 18 أيلول 2022

أدانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، بشدة، اليوم (الأحد)، ما وصفتها بالهجمات الحدودية «غير المشروعة» التي شنّتها أذربيجان على أرمينيا، واستغلت زيارتها للحليف العسكري لروسيا للتعهد بدعم أميركي لسيادة أرمينيا.

وأشارت بيلوسي خلال حديث في يريفان إلى أن زيارتها تكتسب أهمية خاصة في أعقاب «الهجمات غير المشروعة والمميتة التي شنتها أذربيجان على الأراضي الأرمينية» والتي قادت إلى اشتباكات حدودية أودت بحياة أكثر من مئتي شخص، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت بيلوسي: «نُدين تلك الهجمات بشدة… الأذريون هم من بدأوا هذا ولا بد من اعتراف بذلك».

وذكرت أنه من الواضح أن القتال الحدودي اندلع نتيجة الهجمات الأذرية على أرمينيا وأنه ينبغي توضيح التسلسل الزمني للصراع.

وأشارت بيلوسي إلى أن الولايات المتحدة تُنصت لأرمينيا فيما يتعلق باحتياجاتها الدفاعية، مضيفةً أن واشنطن تريد مساعدة أرمينيا ودعمها فيما وصفته بأنه صراع عالمي بين الديمقراطية والاستبداد.

وعبّر مسؤول أرميني كبير الأسبوع الماضي عن استيائه من رد تحالف عسكري تقوده روسيا على طلب يريفان المساعدة. وطلبت أرمينيا من منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا التدخل، لكنها أرسلت فقط فريقاً لتقصي الحقائق. ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» للأنباء عن رئيس البرلمان ألين سيمونيان قوله للتلفزيون الوطني: «إننا مستاؤون جداً بالطبع»، وشبّه منظمة معاهدة الأمن الجماعي بمسدس لا يطلق الرصاص.

وقالت بيلوسي إنه من اللافت للانتباه أن أرمينيا أُصيبت بخيبة أمل من طريقة استجابة التحالف الذي تقوده روسيا.

في المقابل، انتقدت تصريحات بيلوسي «المجحفة التي لا أساس لها»، معتبرة أنها تمثل «صفعة خطيرة لجهود السلام».

وقالت وزارة الخارجية الأذرية في بيان «معروف أن بيلوسي سياسية مؤيدة للأرمينيين».  وأضافت أن التصريحات «صفعة خطيرة لجهود تطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان»، ووصفتها بأنها «دعاية أرمينية».

وأكدت أذربيجان مجددا أن القتال كان نتيجة «استفزاز عسكري واسع النطاق» من جانب أرمينيا، وهي رواية تنفيها يريفان.

وأشارت أذربيجان إلى أن «وقف إطلاق النار صامد حاليا وتم منع تفاقم الوضع».

واعتبرت أذربيجان أن تصريحات بيلوسي محاولة لاستمالة الأرمن الأميركيين قبل انتخابات التجديد النصفي بالولايات المتحدة.

ولفتت إلى أنه «من غير المقبول نقل المؤامرات السياسية المحلية على الأجندة الأميركية… إلى منطقة جنوب القوقاز عبر أرمينيا».

ونبهت إلى أن تصريحات بيلوسي محفوفة بالمخاطر. وقالت وزارة الخارجية «مثل هذه الخطوات الأحادية والتصريحات التي لا أساس لها لا تعزز السلام الهش في المنطقة، وإنما على العكس، تؤدي لتصاعد التوترات».


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com