قدمت لجنة العمل السياسي التابعة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب 500 ألف دولار لمجموعة تدير إعلانات هجومية ضد الحاكم الجمهوري لولاية جورجيا، بريان كيمب.

ويبدو أن الإنفاق يهدف إلى تعزيز الدعم للسيناتور السابق ديفيد بيرديو، الذي أيده ترامب في الانتخابات التمهيدية للحكام الجمهوريين، لكن الإعلان لم يذكر بيرديو بالاسم مطلقا.

وهذا هو أول إنفاق رئيسي من مشروع Save America PAC الذي أنشأه ترامب، مما يؤكد هوس ترامب المستمر بفوزه على كيمب، الذي يعتبره الرئيس السابق غير مخلص لرفضه المساعدة في قلب هزيمته في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

والإعلان ينتقد كيمب لأنه لم يفعل ما يكفي لمكافحة تزوير الناخبين، مستشهداً بالادعاءات المشوهة التي فحصتها إحدى هيئات إنفاذ القانون في جورجيا ورفضتها.

هذا وقد دخلت منظمة Save America PAC العام بمبلغ 120 مليون دولار نقدا. لكن حتى الآن، كان الرئيس السابق ترامب مترددًا في إنفاق هذه الأموال، بخلاف المساهمات الصغيرة للمرشحين والأموال التي تنفق على التجمعات التي يعقدها الآن كل أسبوع تقريبا.

المصدر: “الإندبندنت”

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com