وزعت جمعية “درب عكار” تقريرا عن حريق وادي حقل الخربة – مشمش في 22 آب و 23 منه، جاء فيه :”بعد انقضاء ما يفوق الـ30 ساعة من العمل المضني، سيطر فريق درب عكار لمكافحة حرائق الغابات بمساعدة متطوعين من البلدة، وبدعم من طوافة للجيش اللبناني يساندها الدفاع المدني وصهاريج مياه محلية، على الحريق الذي اندلع في وادي حقل الخربة – مشمش عكار، وانطلق من اسفل الوادي على ارتفاع 1200 وتمدد داخل ادنى غابات الارز العكارية من حيث الارتفاع، وانتشر بالمنحدر الحاد بشكل جنوني حتى وصل الى ارتفاع 1700متر في ساعات قليلة”.

واضاف:”منذ اللحظات الاولى، تابع وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناصر ياسين موضوع الحريق وتولى التنسيق مع قيادة الجيش بشكل مباشر، كما تابع الدفاع المدني والصهاريج التي اوفدها اتحاد بلديات جرد القيطع وبلدية مشمش مهمة تزويد الطوافة بالمياه. وقد تدخل فريق درب عكار منذ بداية الحريق، وعمل عبر فريق ارضي على اقامة خطوط عزل للنيران، الامر الذي بطأ من انتشارها، واسهم العمل طوال الليل في منع تقدم النار باتجاه غابة حقل القيس التي تضم تجمعات معمرة من الأرز والشوح واللزاب والدفران، ومع ساعات الصباح الأولى قام الفريق بتمديد 600 متر من الخراطيم في المنحدرات الوعرة وعزل آخر نقاط الحريق وبردها بشكل كامل”.

واشار التقرير الى ان “اضرار الحريق بلغت حوالي 12 هكتارا، معظمها من أشجار الأرز cedrus libani ، الشوح Abies Cilicia اللزاب juniperus excelsa والدفران juniperus drupacea ، وكان من الممكن ان تكون الاضرار اكبر بكثير لولا احترافية تدخل فريق درب عكار في واحدة من اكثر البيئات وعورة وعدائية. لا كلمات تصف مستوى الصعوبة ولا الضغط الجسدي والبدني الذي تطلبه اخماد هذا الحريق وما شكله من ضغط كبير على الفريق، وهو من اصعب الحرائق التي تم التعامل معها خلال الاعوام الماضية”.

وختم:”نجدد طلبنا لعدم اضرام اي نار بجانب الاحراج، فتطور الحرائق مع الظروف المناخية السائد قد يكون غير متوقعا ومدمرا لحد كبير”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com