كتبت صحيفة “الأنباء” تقول: حدد المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان، في خطبة عيد الفطر، مسار اهل السنة إزاء الاستحقاق الانتخابي، محذرا من خطورة الامتناع عن المشاركة، استجابة لموقف سعد الحريري، باعتبار ان الانتخابات هي الفرصة المتاحة لتحقيق التغيير.

وخلافا للمتوقع، فقد جاء رد تيار المستقبل، عبر منسق الاعلام عبد السلام موسى، معتبرا ان المشاركة بالانتخابات ستؤدي الى تأمين غطاء شرعي ل‍حزب الله يبحث عنه في صناديق الاقتراع، لكن عضو منسقية تيار المستقبل في البقاع الأوسط الاستاذة الجامعية عائشة شكر رفضت منطق منسق التيار، بإعلانها الاستقالة من مهامها، لقناعتها بأن المشاركة في الانتخابات ترشيحا واقتراعا تخدم الوطن، وان الانكفاء الذي اعلن عنه رئيس التيار سعد الحريري في خضم معركة سياسية وجودية يهدد مستقبل لبنان، وهذا ما أرفضه.

والراهن ان المفتي دريان، صلى صبيحة عيد الفطر السعيد، على نية المستقبل، لا الغائب بدعوته الى عدم المقاطعة السنية للانتخابات، رافضا الإلغاء الطوعي للوجود، وهو ما أبرزته الصحف الخليجية بشكل لافت، ما جعل المصادر المتابعة تتساءل عن احتمال تطور موقف المستقبل، من تغريدة المنسق الإعلامي الى اطلالة مباشرة للرئيس سعد الحريري.

المصادر استغربت تحول تيار المستقبل من العزوف عن الترشح الى العزوف عن الاقتراع أيضا، وقد أعطت تفسيرا وحيدا لذلك، وهو استياء قادة المستقبل من مرجعيات دينية وسياسية، قطعت التواصل معها غردت خارج سربها، وقاربت خارطة الطريق التي رسمها لها رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة.

المفتي دريان، شارك مساء أمس باحتفال توزيع الجوائز على الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم التي يقيمها السفير السعودي وليد البخاري سنويا خلال شهر رمضان المبارك، في دارته في اليرزة شرقي بيروت.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com