فن
|
الأربعاء 26 كانون الثاني 2022

تغيرات كبيرة وكثيرة حدثت في حياة عارضة الأزياء الأرجنتينية، جورجينا رودريغيز، بعد ارتباطها بلاعب كرة القدم الشهير، البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث باتت حديث العديد من البرامج التلفزيونية والصحف والمجلات العالمية.

لكن رغم كل هذه الرفاهية، فقد تكون هناك بعض الجوانب غير السعيدة في حياة جورجينا، حيث وصفها عمها بـ”المرأة الشريرة”، في مقابلة أجريت معه مؤخراً.

وأكد جيسوس، عم جورجينا، أن عارضة الأزياء البالغة من العمر 27 عاماً، التي تنتظر حالياً توأمين مع لاعب كرة القدم الشهير، قد “نسيت” العائلة القديمة بعد انتقالها للعيش مع صديقها الثري.

وفي حديثه إلى “The Sun”، كشف جيسوس أنه اعتنى بها في سن الرابعة، عندما تم وضع والدها خلف القضبان في قضية تهريب مخدرات بقيمة 100000 دولار، وقال: “قد تشعر بالخجل منا، وتعتبر أنها أفضل منا، لأننا لا نعيش برفاهيتها، لم أطلب منها أبداً أي شيء، منذ أن اكتشفت أنها تواعد رونالدو”.

وأشار جيسوس إلى أنه كان يعول “جورجينا وأختها”، حتى بلغت سن المراهقة، فقال: “كنت مسؤولاً عن إعالة جورجينا وأختها، وشراء الملابس لهما، ودفع تكاليف الكهرباء والمياه”.

وفي وقت سابق، دون جيسوس أيضاً تعليقاً على صورة لكريستيانو على “فيسبوك”، جاء فيه: “لديك أكثر امرأة شريرة بجانبك”.

ومنذ أيام، وثقت جورجينا رودريغيز لحظات ظهورها رفقة ووالد أبنائها، كريستيانو رونالدو، وهما على متن “طائرة”، التقطا بداخلها عدداً من الصور، ومعهما وفي إحداها ابنه كريستيانو جونيور، البالغ من العمر 11 عاماً.

وعلقت رودريغيز على صورها، قائلة: “مع ملوكي”، وسط تفاعل كبير من المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اقتربت الصور من تحقيق مليونَيْ إعجاب، وسط آلاف التعليقات.

المصدر: الفن

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com