محلي
|
الجمعة 08 نيسان 2022

امتلأت جدران مدينة صيدا بملصقات ضد القوات اللبنانية والتحالف بينها وبين بعض المرشحين من المدينة.

الحملة التي باشر فيها الحزب الديمقراطي الشعبي حملت صورة المناضل الشيوعي المربي الصيداوي محي الدين حشيشو الذي اختطفته عناصر القوات اللبنانية من منزله في ١٥ ايلول١٩٨٢ ولا يزال مصيره مجهولاً، وسألت الملصقات عن مصير عشرات الشباب الصيداوي المختطفين على ايدي “القوات” المتعاملة مع الاحتلال الاسرائيلي، وتوجهت للمتحالفين الصيداويين مع القوات ب”استحوا” و”لا لمكافأة مجرمي القوات” و”لن ننسى شهداءنا ومخطوفينا”.

ومن المنتظر ان تتوسع هذه الحملة وتجري اتصالات لضم قوى وشخصيات وطنية ترى بهذا التحالف اعتداءً على كرامة المدينة التي كانت وستبقى مدينة مقاومة للاحتلال وعملائه، لا سيما وان عشرات العائلات الصيداوية ما تزال تجهل مصير ابنائها الذين اختطفتهم القوات في فترة الاحتلال الاسرائيلي للمدينة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com