محلي
|
الأحد 13 آب 2023

قد يواجه المرضى الذين يتناولون أدوية شائعة لإنقاص الوزن، مثل “ويغوفي” أو “أوزيمبك”، حدوث مضاعفات تهدد حياتهم في حال كانوا بحاجة لجراحة أو إجراءات أخرى تتطلب معدة فارغة للتخدير.

ويقول بعض أطباء التخدير في الولايات المتحدة وكندا، إنهم شاهدوا أعدادا متنامية من المرضى الذين يتناولون أدوية إنقاص الوزن، استنشقوا أطعمة وسوائل في رئتيهم أثناء التخدير لأن بطونهم كانت لا تزال ممتلئة، حتى بعد اتباع تعليمات قياسية للتوقف عن تناول الطعام لمدة تتراوح بين 6 إلى 8 ساعات بشكل مسبق.

بل إن الإرشادات بوقف الدواء لمدة تصل إلى أسبوع قبل الجراحة، قد لا تكون كافية أيضا.

وحسب طبيب التخدير بمستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن أيون هوباي، فإن “الأدوية يمكن أن تقلل سرعة الهضم كثيرا لدرجة أنها تعرض المرضى لخطر متزايد من مشكلة يطلق عليها الشفط الرئوي، التي يمكن أن تسبب تلفا بالغا للرئة وعدوى، وحتى الموت”.

وأوضح هوباي، الذي كان ضمن أول من أشاروا إلى هذه المشكلة: “هذا نوع خطير من المضاعفات المحتملة التي يجب أن يعرفها كل من يتناول هذا الدواء”.

الدواءان المقصودان

خلال الفترة بين يناير ومايو الماضيين، كتبت نحو 6 ملايين وصفة طبية من فئة الأدوية التي تتضمن “ويغوفي” أو “أوزيمبك” في الولايات المتحدة، للأشخاص الذين لا يعانون مرض السكري، وفقا لـ”كومودو هيلث”، وهي شركة تكنولوجيا متخصصة في الرعاية الصحية.
تؤدي الأدوية لخسارة الوزن عبر محاكاة دور الهرمونات الموجودة بشكل أساسي في الأمعاء، الذي يبدأ بعد تناول الطعام.
يستهدف الدواءان إشارات بين الأمعاء والمخ تتحكم في الشهية والشعور بالشبع، من خلال إبطاء إفراغ المعدة.
في يونيو الماضي، أصدرت الجمعية الأميركية لأطباء التخدير إرشادات تنصح المرضى بالتخلي عن الأدوية اليومية لإنقاص الوزن في يوم الجراحة، وتأجيل الحقن الأسبوعية لمدة أسبوع قبل إجراءات التخدير.
قال رئيس الجمعية ميشيل تشامبو إن هذا العمل استند إلى تقارير متواترة عن مشاكل تتضمن الاستنشاق في أنحاء البلاد.

المصدر: سكاي نيوز


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com