محلي
|
الأربعاء 13 نيسان 2022

أكد رئيس “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد خلال احتفالين تأبينيين في بلدتي الدوير وزبدين، أن “الأميركي عجز عن تمرير صفقة التطبيع عبر لبنان أولا، فضغط الرئيس الأميركي السابق (دونالد ترامب) وأخذ بعض دول الخليج الى التطبيع، وأصبح على لبنان إلتزام الإلتحاق بهم”.

وقال: “لم يكن بمقدور أحد فوق الأرض وعبر الحكومات والسياسات أن يطبع العلاقات مع إسرائيل أو أن يقوم بأي صلح بين لبنان وهذا الكيان. لذا جاء الأميركيون ليتسللوا عبر ملف الغاز والتنقيب عنه، من أجل أن يطبعوا علاقاتنا مع العدو، وكان المدخل لهم بأن رسموا حدودنا المائية بالشكل الذي يجعل حقل قانا الذي هو حقل لبناني بالكامل خطا حدوديا مائيا متعرجا من أجل أن نتشارك نحن والإسرائيليين في التنقيب عن الغاز من الحقل نفسه”، وسأل: “كيف يمكن لنا ونحن أعداء أن ننقب عن الغاز في حقل واحد؟”.

ورأى أن “الأميركيين عرضوا آلية لما يسمى بالتفاهم مع الإسرائيليين تحت شعار الحرص على أن نستثمر غازنا. وتحت ذريعة سداد ديون لبنان، ومن باب الإبتزاز أيضا، قال لنا الأميركي أنه سيتحدث مع الإسرائيليين ويضغط عليهم كي يقبلوا بألا يشتبكوا مع لبنان أثناء التنقيب عن الغاز واستثماره”، وأوضح أنهم “أرادوا للبنان أن يطبع تحت الماء بعد أن فشلوا في جره الى التطبيع فوق الأرض، وهذه هي الحقيقة”، وتوقع أن “تستمر الضغوط في هذا الإطار”، وشدد على أنه “طالما أننا نعرف أهداف عدونا ونملك إمكانيات إسقاط هذه الأهداف، فلا يمكن للأميركي ولا للعدو الإسرائيلي أن يحققا هذه الأهداف العدوانية”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com