رياضة
|
السبت 13 شباط 2021
بدو أن الرحلة في طريقها للنهاية بين القائد والنادي الملكي

عندما انتقل سيرخيو راموس في 2005 إلى ريال مدريد قادماً من إشبيلية كان الفريق الملكي وضع حساباته بشكل مثالي في اختيار خليفة فيرناندو هييرو كقائد للملكي لسنوات وسنوات قادمة.

ولم يخيب راموس الآمال وعلى مدار 16 عاماً قاد الفريق لعديد المنصات التتويجية وتحول ليصبح أحد أهم اللاعبين والقادة في تاريخه، ولكن تلك الرحلة على مشارف النهاية.

فشل الطرفان في التوصل لاتفاق من أجل تمديد عقد القائد الذي ينتهي في نهاية الموسم الحالي، ليتكرر سيناريو رحيل قادة الفريق كما حدث من قبل مع راؤول وإيكر كاسياس.

وإذا كان رحيل راؤول وكاسياس تم تعويضه ولم يجد ريال مدريد صعوبة في إيجاد البديل، ولكن الوضع سيكون أصعب مع قائده الذي يشكل حجر الأساس في التشكيل الراهن، داخل أو خارج الملعب.

رغم تقدمه في العمر، ولكن يبقى راموس قطعة لا غنى عنها في قيادة دفاعات الفريق، وغيابه لمباراة حتى يترك فراغاً صعب التعويض، بينما شخصيته القيادية جعلته القائد لتلك المجموعة على مدار الأعوام الماضية.

الآن سيكون على ريال مدريد التعامل مع واقع رحيل راموس على الصعيدين قصير وطويل الأمد، أولاً في الشهور الحالية حتى نهاية الموسم في ظل إصابته وخضوعه للجراحة، وثانياً في قادم المواسم بالبحث عن من يسد الفراغ.

حتى الآن رهان الإدارة وزين الدين زيدان على الاكتفاء برافاييل فاران وناتشو وإيدير ميليتاو كحلول لم يكن ناجحاً وكافياً لسد النقص في خط الدفاع إذا غاب راموس، وظهرت كوارث في الخط الخلفي للفريق أكدت حاجته للدعم.

الفريق مقبل على منافسات دوري أبطال أوروبا، الأمل الوحيد للخروج ببطولة هذا الموسم في ظل ابتعاد أتلتيكو في صدارة الليجا والوداع المبكر لكأس الملك، ولكن غياب راموس يجعل فرضية الذهاب بعيداً صعبة المنال.

ثنائية إيدير ميليتاو بجوار فاران تبدو هي الأقرب حتى تعافي القائد، وناتشو أثبت أنه يمكن الاعتماد عليه عند الحاجة، ولكن مستوى ميليتاو وفاران هذا الموسم في تراجع كبير طرح حتى السؤال حول استمرارهما مستقبلاً.

الصحافة الإسبانية خرجت واستعرضت الأسماء المطروحة لتعويض راموس، الأسم الأبرز هو دافيد ألابا الذي سيأتي مجاناً من بايرن ميونخ بسبب انتهاء عقده، ولكن مع عدم نسيان راتبه الضخم الذي لن يقل عن 16 مليون يورو بالإضافة للحوافز بحسب طلبات اللاعب.

ألابا لاعب كبير وصاحب خبرات ضخمة مع بايرن ولكن يجب عدم نسيان أنه في الأساس ليس بقلب دفاع ولكن ظهير أيسر، ولكن صعود ألفونسو ديفيس حوله لهذا المركز، وإذا كان ظهر بشكل طيب فيه ولكن هفواته كانت قاتلة في بعض الأحيان.

القائمة ضمت أيضاً كاليدو كوليبالي، مدافع نابولي الذي يعد من الأفضل في مركزه في السنوات الماضية وقد يعد ترشيحه منطقياً حتى ولو تراجع مستواه في الشهور الماضية والمفاوضات مع نابولي ورئيسه أوريليو دي لاورنتيس لن تكون سهلة.

الصحافة رشحت أيضاً لاعبين من الليجا ظهرا بقوة في الآونة الأخيرة هما باو توريس من فياريال وجول كوندي فيما قد يكون تكرار لتجربة ضم راموس صغيراً والصبر عليه حتى تحول لقائد ولاعب مميز.

ريال مدريد لا يريد صرف الأموال، ومن هنا فكرة ألابا، ولكن في نفس الوقت يعرف أنه إذا كان سيستثمر لضم لاعب فلا أفضل من فعل ذلك لدعم دفاعه وتعويض رحيل قائده. القائمة المرشحة كلها لاعبين ممتازين ولكن في ظل مستوى ميليتاو وفاران الفريق ليس بحاجة فقط لمدافع ممتاز ولكن لقائد أيضاً يساند زميله في الخط الخلفي، مما يزيد الضغط على أي من هؤلاء حال ضمه.

رحيل راموس كان سيأتي قريباً بأي حال من الأحوال في ظل تقدمه بالعمر، توقيت رحيله نهاية الموسم الجاري قد تكون فقط عجلت بالأمر وأتت به في ظروف ليست بالأفضل اقتصادياً للفريق، ولكن التخطيط لتلك اللحظة كان يجب أن يكون قيد التنفيذ منذ مدة كما حدث مع راموس وهييرو في 2005، والأيام المقبلة ستكشف لنا مدى استعداد النادي الملكي لتلك اللحظة التي قد تكون مفصلية في تاريخه.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com