محلي
|
الأربعاء 18 أيار 2022

كتبت صحيفة “الديار” تقول: كشف الديبلوماسي الاميركي السابق ديفيد شينكر والذي يعرف الملف اللبناني وعمل فيه في تقييمه للانتخابات، فلفت في تصريح له، بان «كل المرشحين المؤيدين لسوريا والموالين للاسد مثل ارسلان ووهاب وفيصل كرامي والفرزلي واسعد حردان لم يتم التصويت لهم»، حيث يكشف عن ان «نتائج الانتخابات ايجابية، ولكن مرة اخرى لديكم ميليشيا منظمة ارهابية تدعمها دولة اجنبية غير خاضعة للمساءلة امام السلطات اللبنانية.

وبموقفه هذا يوضح شينكر العنوان السياسي للانتخابات، والتي لم تغب واشنطن عنها، كما في دورات سابقة، وان الدور الاميركي في لبنان، منذ خمسينات القرن الماضي، له هدف اساسي، هو اخضاع لبنان للنفوذ الاميركي، والذي تسبب بازمات سياسية وصراعات عسكرية، منذ العام 1958، الى العام 1982، عندما حضرت القوات البحرية الاميركية الى لبنان (المارينيز) وتدخلت عسكرياً فيه.

ان المرشحين الذين خسروا من حلفاء سوريا، يعني اميركياً اخراج نفوذها السياسي المستمر في لبنان.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com