أكد يتسحاق بندروس، عضو الكنيست الإسرائيلي من حزب “يهدوت هتوراه” اليهودي المتشدد، أن حركة المثليين أكثر خطورة على إسرائيل من تنظيم “داعش”.

وقال بندروس في مقابلة مع القناة الـ12 الإسرائيلية: “من وجهة نظري، إن إجازة الانحلال تمثل أخطر شيء على إسرائيل، وهي أخطر من “داعش” وأخطر من “حزب الله” و”حماس”، لأن هذا مكتوب في التوراة.. وبالتالي، من وجهة نظري، لا أحتاج فقط إلى منع مسيرة الفخر (موكب المثليين)، ولكن أيضا إلى منع هذه الحركة ككل”.

ووفقا لموقع “أروتز شيفا”، أظهر استطلاع للرأي أجري في وقت سابق من هذا الشهر، أن غالبية سكان مدينة القدس لا يريدون إقامة مسيرة فخر في مدينتهم، حيث يعتقد 70% من سكان القدس أن البلدية لا يجب أن تدعم مسيرة أو ترفع أعلام المثليين في جميع أنحاء المدينة، كما يرى أكثر من 55% من المستطلعين أن مسيرة المثليين التي جرت يومي 8 و9 يونيو، فُرضت على سكان المدينة، في حين يعتقد 60% أنه لم يكن يجب على المحكمة العليا أن تسمح بالعرض من خلال التلاعب العاطفي والأخلاقي.

المصدر: نوفوستي


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com