محلي
|
الأحد 24 أيلول 2023

كتبت “الشرق الاوسط”:

تلقى رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، الرد على الرسالة التي بعث بها إلى رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، ورئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، حيث رفض “القوات” الحوار “منعاً لتكريس أعراف جديدة وخطيرة”، فيما اعترض التيار على شكل الحوار، حيث طالب بأن يكون “حواراً بين متساوين”، ويكون غير تقليدي، ويطاول برنامج العهد، ومحدود زمنياً ينتهي بجلسات متتالية للبرلمان بهدف انتخاب رئيس للبلاد.


وحمّل بري رسالتين لجعجع وباسيل لتحديد موقفهما من المشاركة بالحوار، نقل الأولى النائب ملحم الرياشي، ونقل الثانية النائب آلان عون، وتفيد بأن الحوار محصور زمنياً بالمبادرة التي طرحها التي تفيد بحوار لمدة 7 أيام بحده الأقصى، وينتهي بعقد جلسة انتخابات رئاسية بجلسات متتالية تنتهي بانتخاب رئيس.

ويؤكد المستشار السياسي لرئيس التيار الوطني الحر أنطوان قسطنطين: “إننا لا نرفض الحوار، لكننا نرى أنه حتى يكون منتجاً، فلا بد أن يكون محدوداً بالوقت، ومحصوراً ببرنامج الرئيس واسمه، ويمكن أن يأخذا أشكالاً ثنائية أو ثلاثية ومتعددة الأطراف أو غيرها، كي يكون ناجحاً”، لافتاً إلى أن هذه المطالب وضعناها “لأننا نريد الحوار أن يكون منتجاً”.

وقال قسطنطين لـ”الشرق الأوسط”: “في هذا الحوار، لا يوجد رئيس ومرؤوس. هو ليس حواراً على ملف اقتصادي أو غير ذلك حتى يكون هناك رئيس ومرؤوس، بل حوار على رئيس للجمهورية. هو حوار بين متساوين، وذلك في حال كانت هناك إرادة سياسية لإنتاج رئيس”، مشيراً إلى أن “الشرط لنجاح المهمة يتمثل في فتح جلسات الانتخاب في محضر واحد، وتعقد جلسات متتالية حتى انتخاب الرئيس وإنهاء الشغور الرئاسي”.

ونفى أن يكون هناك توجس لدى التيار من الحوار، مشدداً على “أننا نريد حواراً منتجاً، وكي ينجح يجب أن تتوفر فيه الشروط التي عددها رئيس التيار، فضلاً عن أننا أول من طالب الموفد الفرنسي بأن يكون هناك حوار حول البرنامج، لأننا نؤمن بأننا نحتاج إلى آلية للحوار للتوافق وإنتاج رئيس”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com