حذرت قطر اليوم من عدم قدرتها على تحمل مسؤولية مطار كابول في حال عدم التوصل الى اتفاق بين جميع الأطراف بمن فيهم طالبان، كما فادت “وكالة الصحافة الفرنسية”.

وقال وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإسباني: “يجب أن يكون لدينا اتفاق واضح للجميع، لجميع الأطراف” في شأن الجهة التي “ستتولى (الجانب) التقني وتلك التي ستتولى الجوانب الأمنية”.

وحذر: “لا يمكننا تحمل أي مسؤولية في المطار في حال عدم التطرق الى هذه الأمور وتوضيحها”.

وتؤدي قطر دور الوسيط بين طالبان والمجتمع الدولي ونقلت العديد من الدول بمن فيها الولايات المتحدة سفاراتها من كابول إلى الدوحة.

وتعرض مطار كابول لأضرار جسيمة خلال عملية الإجلاء لأكثر من 120 ألف شخص التي طغت عليها الفوضى وانتهت بانسحاب القوات الأميركية في 30 آب.

وتعمل حركة طالبان التي دخلت كابول بعد هزيمة القوات الحكومية في 15آب، لإعادة تشغيل مطار العاصمة بمساعدة فنية خليجية.

وإلى الآن، لم يعترف أي بلد بالحكومة التي شكلتها طالبان، علما أن 3 دول فقط هي السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وباكستان كانت تعترف بنظام طالبان السابق الذي تولى الحكم من العام 1996 حتى العام 2001.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com