الرئيس ميشال عون
|
الأحد 30 تشرين الأول 2022

أعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، انه وقع مرسوم استقالة الحكومة، ثم قال: “اليوم لقاء كبير. عدنا من الحجر الى البشر، أرى فيكم رجال مقاومة غالبيتكم كان معي في المعركة الاولى. انتم معي وانا معكم اليوم نهاية مرحلة ولكن هناك مرحلة اخرى فيها نضال قوي. تركت ورائي وضعا بحاجة الى نضال للانتهاء منه.
القضاء لم يعد يحصل حقوق  الناس. حاكم المصرف المركزي لم نستطع ايصاله للمحكمة فمن يحميه، ومن هو شريكه، كلهم في المنظومة الحاكمة منذ 32 سنة اوصلونا الى ما وصلنا اليه”.

وتوجّه الرئيس قائلاً: “البلد مسروق بخزانته ومصرفه المركزي ومن جيبوكم، وهذا العمل يتطلّب جهوداً لاقتلاع الفساد من جذوره”.

ورأى أن “دولتنا باتت مهترية وكل مؤسساتها لم يعد لها قيمة لأن المنظومة الحاكمة استعملتها خاصة القضاء الذي لم يعد يحكم لصالح الناس”، لافتاً إلى أن “مؤسسات الدولة مهترئة لأنّ القيّمين عليها خائفون من عصاً تهدّدهم”.

وتابع، “قمنا بتدقيق مالي ولكن لم يتمّ البت فيه في القضاء”.

وأوضح أن “بالرغم من كل التجاوزات المالية والانهيار الاقتصادي لم نتمكّن من إيصال حاكم مصرف لبنان إلى القضاء لأنّ المنظومة الحاكمة منذ 32 سنة تحميه”، مضيفا أن “البلد يحتاج لاصلاح والتخلص من النافذين الذين شلوا القضاء واوقفوا التحقيقات بانفجار المرفأ”.

وأردف، “عطلوا التحقيق من أجل عدم الوصول إلى الحقيقة في تفجير المرفأ لأن رئيس مجلس القضاء الأعلى لا يريد التعيينات التي توصلنا إلى الحقيقة”.

ولفت الى أن “الأبرياء في ملفّ المرفأ بقيو بالسجون وهذه مسألة خطيرة، فأيّ دولة تقوم على عمودَي الأمن والقضاء”.

وأكد عون، “لن نهدأ قبل انتشال الوطن من الحفرة العميقة التي وضعوه فيها”.

واعتبر أن لبنان لا يمكن أن ينهض من أزمته إلّا من خلال استخراج النفط والغاز، ويحاربوننا لأنّ هناك تحقيقاً يوصلهم إلى المحاكم”.

وقال: “سنرى إذا كان سيتم تعيين رئيس للصندوق السيادي لأنّه سيحفظ أموال النفط والغاز، مشيرا الى أن “هذا التدبير الوحيد الذي سيحافظ على أموال الشعب”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com