موضة
|
السبت 30 أيلول 2023

قدّمت دار جورج حبيقة مجموعتها من الأزياء الجاهزة الخاصة بربيع وصيف 2024 على هامش فعاليات أسبوع باريس للموضة من خلال فيلم فيديو تمّ تصويره في قلعة بعلبك وبثّه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد استمدّت الدار إلهامها لتنفيذ هذه المجموعة من أفروديت إلهة الحب والجمال، ولوحة “ولادة فينوس” للرسام الإيطالي ساندرو بوتيتشيلي. تُمثّل هذه المجموعة مزيجاً من الأناقة الرومانسيّة والإبداع الفني. وهي تُترجم عبر التصاميم والخلطات اللونيّة المُستعملة، حضور أفروديت في مجال الاحتفال بالحب، والجمال، والأناقة.

تستحضر التصاميم الإنسيابيّة والخامات الأثيريّة شعوراً بالرومانسيّة، من خلال الالتفاف حول الجسم والاستعانة بطبقات الموسلين والدانتيل، أما التدرجات الباستيليّة الناعمة والأقمشة الذهبيّة اللمّاعة فتُترجم علاقة الإلهة بزبد البحر الذي خرجت منه. ويُمثّل اللؤلؤ والأصداف البحريّة رموزاً للنقاء والأناقة في الأعمال الفنيّة وفي الأكسسوارات، وهي تظهر على التصاميم إلى جانب أوراق الكرمة، الشمس المُشرقة التي تتلألأ على سطح الماء، الزهور اللؤلؤيّة، والنباتات المائيّة. أما التطريز الغني الذي يُعتبر جزءاً من إرث دار جورج حبيقة، فهو يتألق بكل إشراقه المعهود، وقد تمّ تنفيذه بالألوان الناعمة والكثير من المواد اللامعة والقزحيّة، ليُزيّن بعض تصاميم المجموعة فيما بقي بعضها الآخر بسيطاً وخالياً من أي لمعان.

رموز الماضي واللمسات الأيقونيّة

تنوّعت الخامات المُستعملة في تنفيذ تصاميم هذه المجموعة بين الكريب، الجورجيت، الدانتيل، الدنيم، الأقمشة المُذهّبة، والموسلين المُطبّع. أمل الدانتيل فتزيّن بدوائر تُصوّر عناصر مُختلفة كأفروديت، والدلافين، والصدف البحري، واللؤلؤ، وأوراق الزيتون، وزهرة الأوركايد التي تتميّز بكونها شعار دار جورج حبيقة. وهو تزيّن أيضاً بطبعات تُجسّد تصميم كراسي القشّ المصنوعة من سعف النخيل. أما الخامات المُقصّبة والمُنفّذة من الرافيا فتمّ استعمالها في العديد من تصاميم المجموعة، وحتى دمجها في التطريز. وقد صوّرت الطبعات على الموسلين مناظر غروب الشمس اليونانيّة التي تُرخي بظلالها على الأعمدة، والطحالب، والصخور، والماء، والدوائر المُجرّدة، والطيور، والفراشات، والزنابق، وسيقان الخزامى، والأسماك، والبجع، والعناصر الطبيعيّة الأخرى كما دخلت الحبال المشغولة على شكل ضفائر في التفاصيل المُنفّذة يدوياً.

تتضمّن الأكسسوارات قرطاً معدنياً حلزونيّ الشكل من الصدف البحري واللؤلؤ بالإضافة إلى حزام جلدي تزيّنه اللآلىء أيضاً وتتوسطه زهرة أوركايد. وقد أتت الأحذية مُسطّحة وتزيّنت بأربطة على شكل ضفائر، وحتى الأزرار تمّ تصنيعها لتبدو مثل أشعة الشمس المُنبثقة من زهرة الأوركايد.

بين الموضة والتُراث
اختارت دار جورج حبيقة هذا الموسم أن تحتفل بالتُراث وبأحد عجائب العالم القديم، وهي فخورة بأن تكون أول دار أزياء تُقدّم مجموعتها في قلعة بعلبك الأثريّة المُصنّفة كإحدى العجائب المعماريّة المُدرجة على لائحة التُراث العالمي منذ العام 1984. إذ تتضمّن أكبر المعابد الرومانيّة على الإطلاق وأحد أفضل المعابد المحفوظة في جميع أنحاء العالم.

انبثق تعاون دار جورج حبيقة مع وزارة الثقافة اللبنانيّة، لاختيار قلعة بعلبك كمسرح لعرضها، من رغبة الطرفين في تسليط الضوء على التراث اللبناني الغني من منظور جديد ونقله إلى عاصمة الموضة باريس. وهو يندرج ضمن مهمة جورج وجاد حبيقة في دعم البيئة التي يعيشان ويتطوّران فيها. وقد اختار المُصممان عبر تواصلهما مع وزارة الثقافة هدفاً يدعمانه ويردّان عبره الجميل للمجتمع ولذلك سيتمّ التبرّع بجزء من عائدات مجموعة الأزياء الجاهزة لربيع وصيف 2024 إلى مركز سرطان الأطفال في لبنان.

المصدر: العربية


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com