صحة
|
السبت 30 أيلول 2023

الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية، ما يؤدي إلى زيادة الوزن، أمر شائع لدى العديد من الأشخاص الذين يعانون أثناء هذه الفترة من الشهر.

بحث جديد، نشر مؤخرا في “Nature MetabolismTrusted Source”، وجد أن حساسية الأنسولين – استجابة خلاياك لهرمون الأنسولين – تختلف طوال الدورة الشهرية، حيث تكون الأعلى في الأيام التي تسبق الإباضة والأدنى في الفترة التي تسبق فترة الحيض.

ويقترح الباحثون أن النتائج التي توصلوا إليها تفسر سبب معاناة الكثير من النساء من الجوع قبل الدورة الشهرية مباشرة، ولماذا يتباطأ التمثيل الغذائي لديهن، ولماذا يكون احتمال زيادة الوزن أكثر احتمالا.

وعن الدراسة قالت سالي كينج، مؤسسة Menstrual Matters، وزميلة في فسيولوجيا الدورة الشهرية، قسم صحة المرأة والطفل، King’s College London، وهي لم تشارك في الدراسة: هذه نتيجة مثيرة للاهتمام – فقد أبلغ مرضى السكري عن تغيرات دورية في إدارة نسبة السكر في الدم لسنوات عديدة (…) إنه لأمر رائع أن نرى بعض الأبحاث حول هذا الأمر أخيرًا!”.

ومع ذلك، حذرت الدكتورة كارا ماكيليجوت، طبيبة التوليد وأمراض النساء، وممارس انقطاع الطمث المعتمد من NAMS، والمستشار الطبي في ميرا، والتي لم تشارك في الدراسة أيضا: “هذه دراسة رصدية استكشافية توفر بعض المعلومات التجريبية المقنعة. إن دراسة هذا المستوى يمكن أن تشير إلى احتمالات ولكنها لا تثبت صحة الاستنتاجات”.

وأضافت: “كانت منهجية هذه الدراسة محدودة للغاية بحيث لا يمكن الاستنتاج بشكل قاطع أن حساسية الأنسولين تنخفض خلال المرحلة الأصفرية من الدورة الشهرية”.

مراحل الدورة الشهرية
يتم التحكم في الدورة الشهرية عن طريق الهرمونات، والتي تزيد وتنقص طوال الدورة. وتشير هذه الدراسة إلى أن هذه الهرمونات الإنجابية قد تؤثر أيضًا على حساسية الأنسولين.

وخلال الدراسة سالفة الذكر، قام الباحثون بقياس حساسية الأنسولين في أدمغة النساء اللاتي لديهن دورة شهرية طبيعية وصحية خلال مراحل مختلفة من الدورة الشهرية، وقاموا بإعطاء الأنسولين عن طريق رذاذ الأنف وقاموا بقياس استجابة منطقة ما تحت المهاد خلال كل من الجريبي (الأيام التي تسبق الإباضة) والأصفري (الفترة التي تسبق الدورة الشهرية).

وقد أظهرت الدراسات السابقة نتائج غير متناسقة حول التغيرات في مستويات الجلوكوز في الدم. لكن، دراسة حديثة أظهرت أن مستويات الجلوكوز في الدم تصل إلى ذروتها في الطور الأصفري (قبل الدورة الشهرية مباشرة) وتكون في أدنى مستوياتها قبل الإباضة مباشرة. وحدثت الرغبة الشديدة في تناول الطعام عندما كانت مستويات الجلوكوز في الدم في أعلى مستوياتها.

ووجد الباحثون أنه لدى النساء النحيفات، أدى عمل الأنسولين في الدماغ إلى تحسين حساسية الأنسولين المحيطية خلال المرحلة الجريبية ولكن ليس في المرحلة الأصفرية.

وتعليقا على النتائج قال البروفيسور الدكتور نيلز ب. كرومر: “تثير هذه الدراسة احتمالًا مثيرًا للاهتمام لوجود دور مركزي (مجازيًا وحرفيًا) لإشارات الأنسولين في الدماغ في تنظيم التكيفات الأيضية أثناء الدورة الشهرية”.

تفسير الجوع
ويشير إلى أن انخفاض حساسية الأنسولين في مرحلة ما قبل الحيض يمكن أن يساعد في تفسير الرغبة الشديدة في تناول الطعام والتغيرات في الشهية ووزن الجسم التي يعاني منها العديد من الأشخاص في هذا الوقت.

وقد أجريت الدراسة على 11 امرأة فقط، لذا حذر الباحثون من أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد النتائج التي توصلوا إليها.

ويوافق البروفيسور كرومر على أن إجراء المزيد من الأبحاث واجب لتقييم ما إذا كانت التغيرات الأيضية أثناء الدورة الشهرية قد تساعد في تفسير السلوك المتغير، بما في ذلك التحولات في الصحة العقلية والجسدية على نطاق أوسع”.

ويتحكم هرمون الأنسولين في مستوى الجلوكوز (السكر) في الدم. الأنسولين هو رسول كيميائي يجعل الخلايا تمتص الجلوكوز من الدم، مما يمنحها الطاقة لتعمل.

وتصف حساسية الأنسولين مدى كفاءة هذه العملية. تعني الحساسية العالية للأنسولين أن الجلوكوز يتم نقله إلى الخلايا بشكل فعال. يحدث انخفاض حساسية الأنسولين، أو مقاومة الأنسولين، عندما لا تستجيب الخلايا بشكل جيد للهرمون، لذلك يبقى الجلوكوز في الدم.

وهذا يؤدي إلى زيادة مستويات السكر في الدم وحرمان الخلايا من الطاقة. هذا يمكن أن يؤدي إلى مقدمات السكريوهي حالة قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وجدت هذه الدراسة الصغيرة أنه في أولئك الذين لا يعانون من مرض السكري أو مرض السكري، تتأثر حساسية الدماغ للأنسولين بالدورة الشهرية.

وأضافت دكتور كارا ماكليجوت إن حالة انخفاض حساسية الأنسولين خلال المرحلة الأصفرية من الدورة الشهرية من شأنها، من الناحية النظرية، زيادة الشهية”.

وفي مرحلة ما قبل الحيض، تنخفض مستويات كل من هرمون البروجسترون والإستروجين، وهذا هو الوقت الذي تزداد فيه الرغبة في تناول الأطعمة الحلوة. الدراسات السابقة في الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول، اقترحوا أن هرمون الاستروجين يزيد من حساسية الأنسولين.

وقالت ماكيليجوت: “من منظور تطوري، من خلال زيادة كمية الجلوكوز المنتشرة في النظام خلال المرحلة الأصفرية، سيكون الجسم أكثر قدرة على تعويض فقدان الطاقة المرتبط بالحمل (أو الحيض) الذي يليه”.

وأضافت: “بالمقارنة، فإن الإناث دون تغير في حساسية الأنسولين والشهية المنظمة يمكن أن تكون في وضع غير مؤات في أوقات نقص الغذاء، وبالتالي أقل احتمالا للإنجاب بنجاح”.

وأظهرت الدراسات السابقة أن الناس يميلون إلى تغيير ما يأكلونه حسب مرحلة الدورة الشهرية. إن الرغبة في تناول الكربوهيدرات قبل الدورة الشهرية، والتي قد تكون مصحوبة بزيادة الوزن، منتشرة على نطاق واسع.

وزن زائد غير مستمر
لكن الخبر السار هو أن الدراسات تشير إلى أن الوزن غالبًا ما يكتسب في أيام ما قبل الدورة الشهرية، لكن الناس عمومًا يفقدون بعضًا منه في فترة الإباضة، مما يعني أنه لا يوجد تغيير عام يذكر.

وقال شيبنيم أونلويشلر، خبير الهندسةالوراثية في معهد لندن للتجديد، والذي لم يشارك في الدراسة، إن مثل هذه التغييرات في حساسية الأنسولين أثناء الدورة الشهرية يمكن أن تؤثر على عملية التمثيل الغذائي والوزن، ونصحت بأن “النساء قد تجد أنه من المفيد تكييف نظامهن الغذائي وممارسة الرياضة”. الروتين وفقًا لمرحلة الحيض.”

وتسلط هذه الدراسات الضوء على العلاقة المعقدة بين التقلبات الهرمونية والصحة الأيضية لدى النساء، حيث أن فهم هذه الديناميكيات قد يؤدي إلى تدخلات أكثر استهدافًا لإدارة الشهية والوزن والصحة العامة خلال الدورة الشهرية.

المصدر: العربية


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com