أعلنت مندوبة مالطا الدائمة فانيسا فرايزر التي ترأس مجلس الأمن الدولي، أنها ستنظر في طلب إيران عقد اجتماع عاجل للمجلس بعد الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في العاصمة السورية دمشق، بحسب “روسيا اليوم”.

وقالت ردا على سؤال من أحد الصحافيين: “بالطبع. ما زلت بحاجة إلى التعرف على نص الرسالة، حيث كان هناك العديد من الاجتماعات اليوم”.

وطالبت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة فجر اليوم، مجلس الأمن الدولي بضرورة عقد جلسة عاجلة وطارئة لمناقشة “العدوان الصهيوني على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق” والذي أدى إلى مقتل سبعة من كبار المستشارين العسكريين.

وذكرت البعثة في رسالتها أن “نظام الاحتلال الإسرائيلي شن هجوما إرهابيا شنيعا وبغيضا على المنشآت الدبلوماسية للجمهورية الإسلامية في الجمهورية العربية السورية”.

وأضافت: “في ظل هذا العدوان ندعو مجلس الأمن إلى اتخاذ أي إجراءات ضرورية، بما في ذلك عقد اجتماع عاجل للتعامل مع هذا الانتهاك الجسيم ومنع الأعمال العدوانية المستقبلية التي تعرض أمن وسلامة البعثات الدبلوماسية للخطر”.

وحثت البعثة الإيرانية المجتمع الدولي بضرورة تقديم المتورطين في هذا الهجوم إلى العدالة، مؤكدة أن “النظام الإسرائيلي المعتدي يتحمل المسؤولية الكاملة عن عواقب مثل هذه الجرائم الإرهابية، وتحتفظ إيران بحقها المشروع والأصيل استنادا إلى القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة في الرد بشكل حاسم على مثل هذه الأعمال الإرهابية”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com