مقدمة نشرة الأخبار
|
الأحد 01 أيار 2022

نهاية اسبوع انتخابية بامتياز ، تقدّم فيها الانفاق الانتخابي على سواه من الملفات المواكبة خصوصا مع الدعوى التي تقدّم بها رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل بحق القوات اللبنانية والكتائب لتخطيهما سقف الانفاق الانتخابي .

انفاق واضح بشكل مباشر عبر اللوحات الاعلانية التي تغزو مختلف المناطق بشعارات والوان معروفة الهوا والانتماء ، وبشكل غير واضح عبر شراء الاصوات المستمر على قدم وساق في محاولة واضحة لقضم حصة التيار البرتقالي الانتخابية .

ابعد من الانفاق الانتخابي نفاق سياسي تترجم في الساعات الماضية بمحاولة تضييق على رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل وضمنا التيار عن طريق السعي لمنعه من اتمام جولاته الانتخابية في اكثر من منطقة ، فبعد تهديدات عكار في الامس انتشر عبر وسائل التواصل اليوم دعوة لانصار بعض الاحزاب لمنع باسيل من سلوك بعض الطرقات المؤدية الى زحلة التي يصلها غدا ضمن جولته البقاعية … دعوة ستسقط حتما امام الحق المكتسب بالتنقل والتعبير السياسي الحرّ لكل شرائح المجتمع واولها التيار ليسقط من جديد السلوك المليشياوي المعتاد لهذه الاحزاب .

بكل الاحوال اسبوعان وتنجل الصورة الانتخابية ويعود كل من نفش بحجمه الى قاعدته سالما علما ان تجربة ال 2018 لا تشجّع ففي لبنان من يقرأ الارقام على طريقيته الخاصة حتى يصنع من خسارته انتصارا.

وحتى يأت ال 15 من أيار ولأننا على مسافة 14 يوماً من الانتخاباتِ النيابية، نكرر: تذكروا يا لبنانيات ويا لبنانيين، إنو لأ، مش كلن يعني كلن، بغض النظر عن الحملات والدعايات والشتائم والتنمر وتحريف الحقيقة والكَذب المركّز والمستمر بشكل مكثف من 17 تشرين الاول 2019. ولمّا تفكروا بالانتخابات، حرروا عقلكن وقلبكن من كل المؤثرات والضغوطات، وخللو نظرتكن شاملة وموضوعية، وساعتها انتخبوا مين ما بدكن، بكل حرية ومسؤولية. واجهوا الكل، وأوعا تخافو من حدا، مين ما كان يكون.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com