مقدمة نشرة الأخبار
|
الأحد 24 تشرين الأول 2021

اسبوع جديد وملفات قديمة واسئلة خمسة تتقاذفها الايام وما من مجيب الى الآن:
السؤال الاول: متى تسمح التوازنات السياسية بعودة الحكومة التي طال انتظارها الى الاجتماع، وماذا عن موقف الجهات الدولية التي طالما اشترطت وجود حكومة فاعلة للبحث في مساعدة لبنان؟ وما حدود تأثير ما يجري على الاعداد للمفاوضات مع صندوق النقد الدولي؟
السؤال الثاني: كيف ستجد الاشكالية السياسية حول تحقيقات القاضي طارق بيطار طريقها الى الحل؟ وهل من مخرج ممكن بعد على الطريقة اللبنانية، بما لا يميت الديب ولا يفني الغنم؟ وهل تستقيم عدالة بعد مع مخارج كهذه؟
السؤال الثالث: ما هو مصير الانتخابات النيابية التي ادخلها التلاعب بالقانون والمواعيد في دائرة الخطر؟ وهل ستتمسك الكتل التي اقرت التعديلات بمواقفها، ام ان رد رئيس الجمهورية للقانون المعدل سيفتح المجال ام صيغ افضل؟ مع الاشارة الى ان في موضوع الموعد تحديدا، لفت اليوم ما ابلغته اوساط في القوات اللبنانية للotv عن تفضيل اجراء الاستحقاق في ايار، وان هناك تشاورا في هذا المجال، من دون ان يفهم ذلك موقفا ضد المسلمين.
السؤال الرابع: ماذا سيفعل المعنيون جميعا، بمجلس وزراء او من دونه، للمواطنين المكتوين بنار الاسعار، خصوصا بعد الارتفاع الجنوني في اسعار المحروقات بلا توفير الحد الادنى من الضمانات والحماية، على رغم الوعود؟ وهل سيتركون لمصيرهم من جديد فيفرض عليهم الامر الواقع ويضطرون للتعامل معه ام ان معجزة ما ستوقظ حس المسؤولية عند البعض فيقدمون اليوم حيث احجموا امس؟
السؤال الخامس: ما هي الخطوة التالية على مسار ترسيم الحدود البحرية الجنوبية؟ وهل يرمى هذا الملف ايضا في آتون المزايدات الداخلية؟ ام يتصرف بعض المعنيين ولو لمرة بمسؤولية حتى يوصلونه الى بر الامان؟
في انتظار الاجوبة، الناس في مواجهة مع اليأس، فيما بعض القوى السياسية يحاول الهاءهم بسجالات تافهة،  وتجنيدهم في معارك بلا هدف، قبل بيعهم عند اول فرصة، وعلى جري العادة منذ ايام الحرب، في سوق الصفقات والتسويات.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com