مقدمة نشرة الأخبار
|
الأربعاء 03 تشرين الثاني 2021

هل من حلول قريبة يمكن ان تسمح لمجلس الوزراء بالانعقاد؟ الجواب على هذا السؤال ينتظر معرفة ما يحمل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من مقترحات، في ضوء اللقاءات التي عقدها على هامش قمة غلاسكو، حيث يزور قصر بعبدا غداً، ويلتقي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.
واليوم، نقل وزير الخارجية عبد الله بو حبيب عن الرئيس عون تأكيده ان موقف لبنان واحد حيال ضرورة قيام افضل العلاقات مع السعودية وسائر دول الخليج والدول العربية، مؤكدا انه لا يجوز تأثر العلاقات بأي مواقف فردية، وان وجهة نظر الدولة اللبنانية محددة في ما يصدر عن أركانها وفي البيان الوزاري الذي نالت الحكومة الثقة على أساسه. وشدد بو حبيب نقلاً عن رئيس الجمهورية، على ان لبنان يعتبر ان اي إشكالية تقع مهما كان حجمها بين دولتين شقيقتين، مثل لبنان والسعودية، لا بد ان تُحَلّ من خلال الحوار والتنسيق وفق المبادئ المحددة في ميثاق جامعة الدول العربية، فكيف اذا كانت هذه الإشكالية غير صادرة عن شخص او عن جهة في موقع المسؤولية؟
الرئيس عون كان تابع الاتصالات الجارية في هذا الصدد، مطلعاً على التقارير الواردة من البعثات الديبلوماسية اللبنانية في الخارج، والتي تناولت أوضاع اللبنانيين في عدد من الدول الخليجية، وملتقياً في هذا السياق وزير العدل هنري خوري.
وفي سياق العلاقات اللبنانية-السعودية، لفتت اليوم تغريدة للسفير وليد بخاري، نسب فيها إلى مفكر ايطالي القول الآتي: تكْمُنُ الأزمةُ تحديدًا في أنَّ القديمَ يُحْتَضَرُ وَالجديدَ لم يُولدْ بعد، وَفي ظلِّ هذا الفراغِ يظْهَرُ قَدْرٌ هائلٌ من الأعْراضِ المَرَضِيَّة”.
وبعيداً من الشأن الديبلوماسي، تبقى الانتخابات النيابية المقبلة الشغل الشاغل للقوى السياسية، وسط تخوف على مصيرها بفعل التمادي في التلاعب بالقانون الذي أقر عام 2017. وفي هذا السياق، ابدت مصادر مطلعة عبر الـ OTV استغرابها لاصرار بعض الاصوات النيابية والمرجعيات السياسية على المضي في تنظيم حملات مبرمجة هدفها تحميل رئيس الجمهورية مسؤولية تعطيل الانتخابات النيابية قبل اشهر من موعدها، مدعية بان رد الرئيس عون لقانون تعديل قانون الانتخاب ثم التلويح بالطعن به امام المجلس الدستوري، يندرجان في هذا السياق. واعتبرت المصادر عينُها ان اصرار بعض النواب والسياسيين على اتهام الرئيس عون بتعطيل الانتخابات يدل بوضوح على نواياهم الحقيقية في عدم اجراء الاستحقاق النيابي في موعده في شهر ايار لاسيما وان تقديم الموعد الى نهاية شهر آذار لا مبرر منطقيا له. وجزمت المصادر عبر الـ OTV بأن الرئيس عون مصمم على تطبيق الدستور واحترام القوانين والانظمة، وهذا ما يزعج الاصوات التي تتهمه بالتعطيل لانها هي في الواقع من يعمل سراً ومن تحت الطاولة لتحقيق هذا التعطيل.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com