مقدمة نشرة الأخبار
|
الأربعاء 26 أيار 2021

شو عملت يا مسؤول؟
من حقِّ كلِّ مواطن أن يسألَ كلَّ مسؤول هذا السؤال.
فعلى أساس المسائلة والمحاسبة، الشعبية كما المؤسساتية، تقوم الدول الديمقراطية، ومن دونها يتحول متولو الشأن العام في مختلف السلطات، التشريعية والتنفيذية والقضائية، إلى أصنامٍ تُعبَد، ولا يبقَون بشراً يُسألون ويجيبون، ضمن معايير الأخلاق والاحترام للأشخاص والمواقع والرموز.
شو عملت يا مسؤول؟
من واجب كلِّ مواطن أيضاً، أن يسأل كلَّ مسؤول هذا السؤال.
شو عملت بالدستور؟ شو عملت بالميثاق؟ شو عملت بالإقتصاد والمال؟ شو عملت بالوضع المعيشي؟ شو عملت بالإنماء؟ شو عملت بالصحة؟ شو عملت بالتربية؟ شو عملت بالبيئة؟ واللائحة تطول.
واذا كانت النتيجة كلما طرح هذا السؤال، ملاحقَةً وطلبَ إفادة، فعلى الحرية السلام.
وفي الموازاة، يبقى سؤال “شو عملت بالحكومة”؟ أوَّل أسئلة اللبنانيين، ولاسيما لرئيس الحكومة المكلف، الذي ينتظر الجميع أن يبادر نحو بعبدا بتشكيلة جديدة من 24 وزيراً، تراعي الدستور والميثاق ووحدة المعايير، وإذا احتاج الأمر إلى مساعدة صديق، فرئيس المجلس النيابي جاهز، كما قال السيد حسن نصرالله أمس.
وفي الموضوع الحكومي بالتحديد، كلام عن مهلة أسبوعين، وشهرٍ حاسم. فما الذي تغير؟ وهل ما كان مستحيلاً لأشهر صار ممكناً اليوم؟ الجواب في سياق النشرة، التي نستهلها من الاستدعاءات على خلفية شعار “شو عملت يا غسان”؟


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com