مقدمة نشرة الأخبار
|
الإثنين 01 آب 2022

في العيد السابع والسبعين للجيش حدثان:

الحدث الأول، لقاء أركان الدولة مجتمعين بالوسيط الاميركي الخاص بترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتاين في قصر بعبدا، والإيجابية التي خرج بها الأخير، في وقت لفت كلام نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب بعد اللقاء، حيث كشف أن الفجوة قد ضاقت، وان الفترة الزمنية التي تفصلنا عن عودة الوسيط الأميركي إلى بيروت ستكون قصيرة. وجزم بو صعب أن لبنان طالب ببلوكاته كاملة، وأن هوكشتاين لم يعرض أبدا أي تقاسم للثروة أو البلوكات أو الارباح مع العدو الإسرائيلي.

أما الحدث الثاني في عيد الجيش، ففي احتفال الفياضية، الذي ترأسه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والمواقف البارزة التي أطلقها في ملفي الرئاسة والحكومة، إلى جانب الترسيم. ففي الملف الاخير، أكد حرصنا على حقوقنا في مياهنا الإقليمية وثرواتنا الطبيعية، وهي حقوق لا يمكن التساهل فيها تحت أي اعتبار، مشدداً على ان المفاوضات غير المباشرة الجارية لترسيم الحدود الجنوبية البحرية، هدفها الأول والأخير الحفاظ على حقوق لبنان، والوصول من خلال التعاون مع الوسيط الأميركي، الى خواتيم تصون حقوقنا وثرواتنا، وتُحقق فور انتهاء المفاوضات فرصة لاعادة انتعاش الوضع الاقتصادي في البلاد.

أما رئاسياً وحكومياً، فأمل الرئيس عون في الا يكون مصير الانتخابات الرئاسية مماثلا لمصير تشكيل الحكومة الجديدة، التي لم تتوافر لها حتى الساعة المقومات والمعايير الضرورية، لتكون حكومة فاعلة وقادرة على القيام بمسؤولياتها حاضرا ومستقبلا.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com