مقدمة نشرة الأخبار
|
الإثنين 11 تشرين الأول 2021

على الساحة الداخلية، ثابت وحيد هو الازمة المعيشية بمتفرعاتها كافة، ومتحولات كثيرة، تبدأ بتفعيل العمل الحكومي بشكل متدرج، ولا تنتهي بزيارة خليفة دايفيد هايل لبيروت الخميس، مروراً بقرار محكمة التمييز الذي صب في صالح المحقق العدلي.

فعلى مستوى تفعيل العمل الحكومي، جلسة لمجلس الوزراء في قصر بعبدا غداً، في وقت لفتت سلسلة مواقف لوزير الاشغال علي حمية لل أو.تي.في. في اول حديث شامل منذ تعيينه، شدد فيه على ان قرار الحكومة اللبنانية بتكليفه بالتواصل مع سوريا سيادي وشرعي، كاشفاً أنه سيلتقي امين عام المجلس الاعلى اللبناني-السوري نصري خوري الجمعة لتكوين رؤية واضحة حول المواضيع العالقة ليُحدَد موعد زيارته لسوريا على هذا الاساس، ومؤكداً أنه لا يريد تواصلاً شكلياً، بل ان يكون مبنياً على رؤية واضحة ضمن مصلحة البلدين. وعن العرض الايراني بإعادة اعمار المرفأ، لفت وزير الاشغال الى ان دفاتر الشروط ستكون مفتوحة امام دول العالم أجمع، ضمن اطار سيادتنا على بلدنا.

وعن العلاقة مع الولايات المتحدة، اوضح وزير الاشغال عدم تسجيل اي اتصال مع السفيرة الاميركية بعد، مرحباً في الوقت نفسه بأي لقاء تحت قاعدة مصلحة لبنان، ومضيفاً: اهلا وسهلا بالسفيرة متى شاءت.

وعن امكان رؤيته في زيارة للسعودية، قال: انا منفتح على كل الدول الشقيقة تحت اطار السيادة الوطنية ومصلحة لبنان ولي الشرف بزيارة المملكة، ومتابعاً بالقول: انا وزير مزكّى من حزب الله في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي والحزب لم يعمل يوما ضد مصلحة لبنان.

اما في موضوعي الزيارة الاميركية المرتقبة وقرار محكمة التمييز، فالايام المقبلة كفيلة ببلورة الصورة، علماً أن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يطل في تمام الثامنة والنصف من هذه الليلة في كلمة تنقلها ال أو.تي.في. مباشرة على الهواء.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com