مقدمة نشرة الأخبار
|
الأربعاء 01 حزيران 2022

بعد استحقاق انتخاب رئيس ونائب رئيس مجلس النواب والادارة المجلسية، وفي انتظار تكوين اللجان النيابية، وعلى وقع التخبط الذي اصاب اركان الاكثرية النيابية التي تبين امس انها وهمية، تتجه الانظار في المرحلة الراهنة نحو التكليف والتأليف.
فتحت العنوان الاول، اي التكليف، الغموض سيد الموقف، في وقت قدم رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي في مقابلة تلفزيونية امس اوراق اعتماده، من دون ان تكون عودتُه الى السراي الحكومي على رأس حكومة جديدة مضمونة.
اما تحت العنوان الثاني، فالصورة ضبابية، ولاسيما حول شكل الحكومة. فهل تكون السلطة التنفيذية المقبلة تكنوقراط ام سياسية ام تجمع بين الاثنين؟ والاهم، ماذا سيكون عليه مشروعها الانقاذي للبنان من الواقع الذي يتخبط فيه؟
لكن في الانتظار، وبعد فشلها الذريع في جلسة الامس، يبدو ان القوات قررت ان “تفش خلقها” مجددا بطلاب الجامعات. اذ ضاقت في عينها لافتة تطالب بالتدقيق الجنائي امام الفرع الثاني لكلية الحقوق في الجامعة اللبنانية، ففضلت ان ترفع فوقها صورة لسمير جعجع، ما ادى الى اشكال بين الطلاب تدخل بعده الجيش.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com