مقدمة نشرة الأخبار
|
الجمعة 26 شباط 2021

الأنظار والأفكار غداً نحو الصرح البطريركي: أنظار اللبنانيين المؤمنين بوطن حر سيد مستقل، ولو تمايزوا، وأفكار الناس المتطلعين إلى دولة قوية قادرة، تؤمن المساواة وتحفظ الحقوق، ولو تباينوا.
أما أنظار وأفكار بعض الداخل والخارج، ممن يمننون النفس باستعادة الانقسام، والاستثمار في شرخ وهمي، فمصيرها الخيبة، لأن بكركي مقام ديني و‏صرح وطني، وهي موضع احترام جميع اللبنانيين، والبطريرك مار بشاره بطرس الراعي موضع محبّة كبيرة في كل لبنان.
ففي المحصلة، إن بكركي لا تنادي إلا بالثوابت الوطنية ولا تعبِّر إلا عن هواجسها على الكيان وحرصها على وجود لبنان، ولا يجوز بأي شكل من الاشكال لا التهجم عليها، ولا استغلال مواقفها الوطنية سياسياً من فريق ضد فريق، من جانب جهات معروفة في تاريخها وحاضرها والمستقبل.
وفي انتظار ما سيسفر عنها الغد، يبقى الأمل بوعي وطني يدفع في اتجاه حكومة ميثاقية ودستورية بناء على معايير موحدة من جهة، ونحو حوار وطني شامل يطرح الملفات الخلافية جميعاً بنية الحل الوفاقي بين جميع اللبنانيين.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com