مقدمة نشرة الأخبار
|
الخميس 12 أيار 2022

وفي اليوم الثالث قبل الخامس عشر من أيار، ورغم الصمت الانتخابي المفروض… بلغ النفاق السياسي حدّه الاقصى، كما ارتفع منسوب الافتراء الاعلامي الممنهج الى مستوى قياسي، في محاولة جديدة لكسب المزيد من الاصوات الانتخابية لدى من يبذلون الغالي والنفيس لاسقاط التيار الوطني الحرّ.
مجنّدون هم من كبيرهم الفاقد للمصداقية الى صغيرهم المضلل، والمضلِّل… يحاولون، ولكنهم بارادتكم سيصطدمون
مجنّدون هم من نوابهم “يللي كان فيهن وما بدهن” الى وزرائهم الذين يمتهنون لعبة الفساد والتعطيل,,, يحاولون، ولكنهم بوعيكم سينصدمون
مجنّدون هم على كلّ المستوايات اللوجيستية بمالهم، ورشواهم، وخدماتهم… يحاولون ايضا ولكنهم نسيوا ان في لبنان اصحاب كرامات لا يباعون ولا يشترون لا بحفنة من المال ولا بالكثير من التضليل.
وبمواجهة كتيبة الالغاء هذه،
وفي اليوم الثالث قبل الانتخاب نكرر: تذكروا يا لبنانيات ويا لبنانيين، إنو لأ، مش كلن يعني كلن، بغض النظر عن الحملات والدعايات والشتائم والتنمر وتحريف الحقيقة والكَذب المركّز والمستمر بشكل مكثف من 17 تشرين الاول 2019. ولمّا تفكروا بالانتخابات، حرروا عقلكن وقلبكن من كل المؤثرات والضغوطات، وخللو نظرتكن شاملة وموضوعية، وساعتها انتخبوا مين ما بدكن، بكل حرية ومسؤولية. واجهوا الكل، وأوعا تخافو من حدا، مين ما كان يكون.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com