مقدمة نشرة الأخبار
|
السبت 20 تشرين الثاني 2021

من الواضح أن جهوداً مكثفة تُبذل من أجل عقد جلسة لمجلس الوزراء، انطلاقاً من الموقف الذي أعلنه أمس رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من الاتحاد العمالي العام بعد لقائه الصباحي برئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبناء على الحاجة الملحة إلى قرارات تتخذها السلطة التنفيذية، لاسيما على المستوى المعيشي.

غير ان الوضوح في الحاجة، لا يعني تأكيداً لنجاح المساعي، أقلَّه حتى اللحظة، علماً أن موقفاً لافتاً صدر اليوم عن عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، اشار فيه الى ان الرئيس نجيب ميقاتي يبذل جهودا متواصلة لإيجاد المخارج المناسبة للشأن الحكومي، معتبراً ان هناك فرصة حقيقية للمعالجة على قاعدة تذليل أسباب التعطيل، ومشدداً على أنه ينبغي على المعنيين عدم تضييع هذه الفرصة.

واليوم، اعتبر الرئيس عون ان الظروف الراهنة التي تمر بها الحكومة لن تستمر وسيعود مجلس الوزراء الى الانعقاد قريبا، مؤكداً التزام الاستحقاقات الدستورية سواء في مجلس النواب او رئاسة الجمهورية، ومركزا على أهمية الفصل بين السلطات واستقلالية القضاء وضرورة ابعاد السياسة عنه لا سيما في التحقيق في جريمة انفجار مرفأ بيروت والاحداث الدامية التي وقعت في منطقة الطيونة-عين الرمانة. الرئيس عون أبلغ الوفد الأميركي الذي يزور لبنان، والذي يضمّ عضوي الكونغرس الأميركي داريل عيسى ودارين لحود ورئيس مجموعة الدعم الأميركي من أجل لبنان السفير اد غبريال، ان لبنان بدأ مسيرته للخروج من الأزمة الاقتصادية الحادة التي يعيش فيها، والتي نتجت عن تراكمات تعود الى سنوات عدة، وذلك من خلال تحضير برنامج للتفاوض مع صندوق النقد الدولي، في الوقت الذي يعمل على اجراء إصلاحات تشمل النظام المالي والمصرفي. ولفت الرئيس عون الى أهمية إعادة تنظيم هيكلية الدولة والنظر في النظام الضرائبي وضبط الإنفاق ومنع الهدر ومتابعة العمل لمكافحة الفساد، مؤكداً أن من بين الخطوات المعتمدة التدقيق المالي الجنائي الذي تتولاه شركة الفاريز ومارسال على حسابات مصرف لبنان.

وخلال اللقاء، الذي حضرته السفيرة الأميركية دوروثي شيا واعضاء من مجموعة الدعم الأميركية من أجل لبنان، اكد الرئيس عون ان لبنان يتطلع الى دعم الولايات المتحدة للبرامج الإصلاحية، شاكرا الوفد الأميركي على المساعدات التي تقدمها واشنطن سواء الى الإدارات والمؤسسات الرسمية او الى الجيش والقوى الأمنية. كما نوه بالدور الذي لعبته الإدارة الأميركية في تسهيل عملية استجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن وسوريا… وردا على أسئلة أعضاء الوفد، اكد الرئيس عون التزام لبنان تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701، مؤكدا التطلع الى استئناف المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية. وشدد الرئيس عون على التفاهم القائم بينه وبين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي حول المواضيع المطروحة وضرورة انجاز الإصلاحات التي يحتاجها لبنان.

وكان عيسى ولحود اشارا الى ان أعضاء الكونغرس يتطلعون الى دور رئيس الجمهورية في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان، وهم مهتمون بإنهاض الاقتصاد اللبناني وانتظام عمل المؤسسات الدستورية وتمكين لبنان من استخدام موارده الطبيعية لتعزيز اقتصاده وتحقيق الإصلاحات.

وفي غضون ذلك، تتجه الانظار الى الرسالة التي يوجهها رئيس الجمهورية الى اللبنانيين في مناسبة الذكرى الثامنة والسبعين للاستقلال الثامنة من مساء الغد، على ان يتطرق فيها الى التطورات الراهنة وموقف لبنان منها. غير ان بداية النشرة مع ملف التدقيق الجنائي، الذي يبدو أنه عاد الى دائرة الخطر من جديد.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com