مقدمة نشرة الأخبار
|
السبت 24 كانون الأول 2022

وكأنو الدني لبست ثوب العيد ، واستراحت مؤقتا من الحراك السياسي .
وكأنو الوجوه اللي سرق منها الزمن ضحكتها ، رجعت تبتسم ولو لساعات
وكأنو النفوس اللي تعبت من كتر الهم ، اتصالحت مع الواقع ورجعت تحلم وتتأمل
بهالليلة كل شي ممكن ، وفرح الميلاد ورغم كل الظروف سلك الدرب باتجاه القلوب … والنتيجة :
انتصار اللبنانيين على تفقيرهم الممنهج وتأكيدن انن ما بينكسروا أمام ترهيبهم اجتماعيا وماليا
فهم أصحاب حق يشهدون به وله .
بهالعيد الاماني كتيرة ، وعامتداد الوطن الا انو راحة البال بتبقى امنية جامعة لكل اللبنانيين ، واستقرار البلاد هدف أكيد من بعد التوترات السياسية ، والانهيار الاقتصادي الكبير ونهب الودائع يللي يستدعي محاسبة المسؤولين لاحقاق العدالة ما يسمح بفتح صفحة جديدة
ولد المسيح هللولويا … فافرحوا يا أهل الارض وهللوا
ولد المسيح هللولويا … والتكن ولادة الخير بقلوبنا
ولد المسيح هللويا …. ومعه ولدنا من جديد ، ابناء سلام في مشرق ملتهب ، وعالم مائل الى التطرف
ومع هالولادة وكما غرّد الرئيس العماد ميشال عون تستمرّ النعمة،
ويستمرّ نور الرجاء، منيراً كل ظلام…
ميلاد مجيد


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com