محلي
|
الثلاثاء 29 آب 2023

أبدت مصادر سياسية مسيحية لـ”الديار”، قلقها من وجود طابور خامس، يفتعل التحّدي في المناطق المسيحيّة في توقيت دقيق وخطر، لانّ كل ما يجري من اعتداءات على الرموز المسيحية يؤدي الى حدوث حالات قلق لدى المواطنين في مختلف المناطق، لا سيما ان الظروف السياسية تشكل دائماً بيئة حاضنة لذلك، وهي تتأثر دائماً بالخطاب الطائفي، وقد تنتهي في الشارع في حال لم يتم ردع تلك الاعتداءات.

ودعت هذه المصادر القوى الامنية الى الضرب بيد من حديد، وإستباق وقوع إشكالات قبل فوات الاوان، ورأت بأنه لم يعد مقبولاً كل ما يجري، لذا لا بدّ من معالجة هذا الموضوع بسرعة من قبل الجميع بسبب خطورة المرحلة، مع ضرورة وعي المسؤولين والاجهزة الامنية والسياسيين والتصّدي لما يجري، لان النتائج لا تأتي دائماً ايجابية والكيل طفح، ولا بدّ من كشف الفاعلين لإنزال اقسى العقوبات بحقهم، ليكونوا عبرة لغيرهم.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com