صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، بأن انضمام السويد وفنلندا إلى حلف الناتو ينذر بعواقب سلبية على الاستقرار بشمال أوروبا.

وقالت زاخاروفا: “لا يخفى على أحد أن أراضي هذين البلدين سيطر عليها الناتو منذ فترة طويلة، وقد أجريت فيها تدريبات عسكرية واسعة النطاق. ولماذا يحتاج الحلف إلى هذا ..واضح وجلي.. والهدف هو مواصلة بناء الإمكانات العسكرية والتوسع الجغرافي، لخلق جانب آخر للتهديدات ضد روسيا. لكن سبب تحول جيراننا الفنلنديين والسويد في منطقة البلطيق إلى جبهة جديدة للمواجهة بين حلف الناتو وروسيا غير واضح، غير إن العواقب السلبية على السلام والاستقرار في شمال أوروبا واضحة”.

وأضافت زاخاروفا: “من غير المرجح أن تساعد العضوية المحتملة (لفنلندا والسويد)في الناتو في تعزيز المكانة الدولية لهذين البلدين، اللذين كانا عبر التاريخ بمثابة القادة للعديد من المبادرات البناءة والموحدة. ومع الانضمام إلى الحلف، ستفقد ستوكهولم وهلسنكي هذه الفرصة”. 

بالإضافة إلى ذلك، شددت الخارجية على أن عضوية هاتين الدولتين في الناتو غير قادرة على تعزيز أمنهما القومي: “سيجدون أنفسهم تلقائيا على خط المواجهة في الناتو. علاوة على ذلك، فإن عضوية الناتو تعني، في الواقع، التخلي عن جزء من السيادة في اتخاذ القرارات بمجال الدفاع والسياسة الخارجية”.

ونوهت زاخاروفا بأن الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي، بما في ذلك الدول غير المنتمية لحلف الناتو، تحولت (بانضمامها إلى الناتو) تدريجيا إلى أداة يتوجب عليها اتباع المواقف المدمرة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

وشددت زاخارزفا على أنه “من الطبيعي أن يعود الخيار إلى سلطات السويد وفنلندا. لكن يجب عليهم أيضا فهم عواقب مثل هذه الخطوة على علاقاتنا الثنائية وهيكل الأمن الأوروبي بشكل عام، والذي يمر الآن بحالة أزمة”.

المصدر: نوفوستي

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com