محلي
|
السبت 03 كانون الأول 2022

ألقى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي كلمة في معرض بيروت العربي الدولي للكتب قال فيها: “أربعة وستون عاما ومعرض الكتاب شاب لا يشيب، مثله مثل بيروت، المدينة التي احتضنت هذا المعرض ورعته سنويا ليس كمناسبة للاطلاع فقط على أحدث المصنفات والإصدارات في الآداب والعلوم والفنون، بل كرسته مساحة تفاعل وإثراء معرفي.
بين جنبات هذا المعرض تلتقي الأفكار، وتتعدد الآراء، ويحاضر أبرز الأدباء والروائيين والمفكرين، بحيث بات مقصد كل طالب علم ومعرفة وثقافة، وكل متعطش لهذا النوع من المنابر الثقافية”.
 
وتابع: “هذا المعرض يروي ظمأ الجمهور الباحث عن فسحة ضوء، وعن مساحة تلاق حضارية طالما تميزت بها أم الدنيا، باحتضانها للكتاب، بدور نشرها المتنوعة، بمساحة الحرية المتاحة لأفكار كتابها ومثقفيها، بحيث باتت مقصدا لأهل الفكر من كل البلدان”. 
 
أضاف: “مما لا شك فيه، أن وسائل الاتصال الحديثة باتت في يومنا، أداة للحصول على المعرفة بحيث يسهل على واحدنا أن يحصل عليها بكبسة زر. وهذا التطور التكنولوجي في وسائل الاتصال صار من بديهيات الأشياء، بل من ضروريات الحياة المعاصرة. لكن من قال أن طلب المعرفة عن طريق الإنترنت او غيره من وسائل الاتصال، يغني عن الكتاب أو يحل محله؟ بدليل أن اللبنانيين من مختلف المناطق، كما من الدول العربية، ينتظرون موعد افتتاح معرض بيروت العربي الدولي للكتاب سنويا ليحصل فيه هذا اللقاء الدافىء والمباشر بين القارىء والكتاب، بين القارىء والكاتب في أحيان كثيرة أيضا”.
 
وقال: “ميزة هذه المساحة الفكرية في هذا التواصل المباشر والتفاعل الجميل والثري بينهما، أكان في احتفالات التوقيع على أحدث ما أنتجه المبدعون من كل صنف ولون، أو عبر الندوات التي يحاضر فيها كبار الأدباء والمفكرين والمثقفين”.
 
وأضاف: “يعيش وطننا حاليا أزمة خانقة، تركت انعكاساتها على مختلف القطاعات، من دون ان تؤثر في عزيمة ابناء شعبنا على الصمود والنهوض من جديد، ومن دون أن تحبط ارادتنا في وضع المعالجات السياسية والاقتصادية الصحيحة. لكن المطلوب أولا وقبل اي امر آخر ارادة سياسية من مختلف القوى والتيارات السياسية لاكمال عقد المؤسسات الدستورية بانتخاب رئيس جديد للجمهورية في أسرع وقت، واستكمال إقرار القوانين الاصلاحية قبل الانتقال الى اقرار الاتفاق النهائي مع صندوق النقد الدولي، بما يؤمن الفرصة المناسبة للتعافي الاقتصادي الموعود، ويخرج وطننا من الدوامة المقلقة التي طال أوانها”.  
 
وختم بتوجيه التحية للنادي الثقافي العربي ولنقابة اتحاد الناشرين العرب على الجهد المبذول لإقامة هذا الاحتفالية السنوية بالكتاب. وقال: “أشد على أيديكم جميعا آملا أن يظل معرض بيروت العربي الدولي للكتاب معلما ثقافيا مضيئا نحتاجه اليوم، في هذا الزمن الصعب، أكثر من أي وقت مضى”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com