اشار رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أنّني “آت اليكم اليوم من وطن يعاني ارتدادات هذه الحرب على أرضه قتلا وتهجيرا وتدميرا”.

خلال مؤتمر الاستجابة الانسانية الطارئة في غزة، أضاف ميقاتي أنّ “نهج التدمير الذي تتبعه اسرائيل لا سابق له في التاريخ ونختبره يوميا في لبنان على ارض جنوبنا الغالي”.

وناشد ميقاتي “دول العالم التدخل بكل قوة لوقف ما يحصل بعد 75 عاما من تجاهل حقوق الفلسطينيين على أمل ان يكون قرار مجلس الامن الرقم 2735 الذي صدر بالأمس والذي نرحّب باسم الدولة اللبنانية الخطوة الاولى ولو متواضعة نحو الاستقرار”.

وأكّد أنّ “لبنان مستعد اليوم لإغاثة مصابي غزة خاصة الأطفال في مستشفياته ومؤازرتهم تعبيرا عن تضامنه معهم اضافة الى المساعدة في تجهيز كوادر طبية وتأهيلها للتعويض عن قتل إسرائيل لمئات العاملين في القطاع الصحي”.

واضاف ميقاتي أنّنا “مستعدون للتعاون مع السلطة الفلسطينية لإنجاز الترتيبات الادارية اللازمة لتسهيل عبور الجرحى لمعالجتهم ومن ثم عودتهم معافين سريعا الى بلادهم”.

وتابع: “لكم أيها الأحبة أن تتخيلوا حجم الأضرار الحاصلة في لبنان نتيجة العدوان المستمر منذ الثامن من تشرين الاول الفائت”.

وأردف: “جنوبنا وأهله أيها السادة في نكبة حقيقية لا وصف لها والعدوان المستمر يمعن في القتل والتدمير والحرق الممنهج محوّلا جنوب لبنان ارضًا قاحلة ومحروقة”.

وختم ميقاتي: “لبنان الرمز سيبقى بلدا لكم مهما عصفت الأزمات”.

لقاءات: يشارك ميقاتي في اعمال مؤتمر “الاستجابة الانسانية الطارئة في غزة” الذي افتتحه ملك الاردن عبدالله الثاني بعد ظهر اليوم في “مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات” في البحر الميت، بمشاركة عربية ودولية.

ويضم الوفد اللبناني الى المؤتمر وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، وزير البيئة ناصر ياسين، سفير لبنان في الاردن يوسف اميل رجي، مستشار رئيس الحكومة زياد ميقاتي.

وستكون لرئيس الحكومة كلمة في المؤتمر.

رئيس وزراء الاردن: وعلى هامش المؤتمر، إجتمع ميقاتي مع رئيس وزراء الاردن بشر الخصاونة في “مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات” في البحر الميت ، قبيل بدء أعمال مؤتمر “الاستجابة الانسانية الطارئة في غزة”.

شارك في اللقاء وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب وتم خلاله البحث في العلاقات بين البلدين والوضع في المنطقة والعدوان الاسرائيلي على جنوب لبنان.

رئيس المجلس الاوروبي: كما استقبل ميقاتي أيضاً، في حضور بو حبيب، رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، في “مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات” في البحر الميت بالاردن.

وفي خلال الاجتماع أكد رئيس المجلس الاوروبي” تفهم الموقف اللبناني من مسألة النازحين السوريين في لبنان”، مشيرا” الى ان القادة الاوروبيين مدركون للضغوطات التي يشكلها هذا الملف على لبنان ويعتبرون ان مسار الحل لهذه المعضلة سيتسارع بعد الانتخابات الاوروبية”.

كما اعتبر “ان انطلاق مسار وقف اطلاق النار في غزة سينعكس حكما تهدئة في جنوب لبنان”.

رئيس الوزراء الاسباني: وعقد ميقاتي اجتماعا مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في “مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات” في البحر الميت بالاردن.

شارك في الاجتماع من الجانب اللبناني الوفد المرافق للرئيس ميقاتي، ومن الجانب الاسباني وزير الخارجية خوسيه مانويل ألباريس والوفد المرافق لرئيس الوزراء.

في خلال الاجتماع شكر رئيس الحكومة نظيره الاسباني على الدعم المستمر للبنان في كل المجالات وخصوصا من خلال المشاركة الاسبانية الفاعلة في قوات اليونيفيل. كما جدد تهنئة سانشيز على قرار اسبانيا الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية بعد تصويتها في الأمم المتحدة على عضوية كاملة لدولة فلسطين.

بدوره شدد شانشيز على ان بلاده تدعم لبنان في موضوع معالجة ازمة النازحين السوريين ومعالجة تداعيات هذا النزوح، ووعد بنقل واقع وموقف لبنان على مستوى الاتحاد الأوروبي.

وردا على طلب وزير البيئة ابدى رئيس وزراء اسبانيا الاستعداد لدعم لبنان بالخبرات الخاصة بتأسيس شرطة بيئية وبحماية الاحراج والمحميات ونقل تجربة اسبانيا في هذا المجال. وتقرر ان تتم متابعة هذا الملف عبر سفارتي البلدين.

وزير الدولة البريطاني: كما استقبل رئيس الحكومة وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط والادنى اللورد احمد.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com