محلي
|
السبت 30 أيلول 2023

كتبت “الديار”:

كشفت مصادر سياسية رفيعة المستوى للديار ان هناك نضوجا وتحولا في الموقف الخارجي، ما انتج الوصول الى طرح «الخيار الثالث» في لبنان. ذلك ان فرنسا عندما ادركت ان مبادرتها التي تبنت سليمان فرنجية رئيسا للجمهورية ونواف سلام رئيسا للحكومة وصلت الى حائط مسدود، اعادت اعتبار مقاربتها وانتقلت باريس ودول اللجنة الخماسية الى الخيار الثالث.

وعليه، اتى الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان موفدا من اللجنة الخماسية في جولته الاخيرة ليبلغ القوى السياسية اللبنانية ان هناك استحالة لاي فريق سياسي ان يتمكن من ايصال مرشحه الرئاسي الى قصر بعبدا.


من هنا، بات الموقف الخارجي يرى ان الخيار الثالث هو المخرج الوحيد من هذا الاستعصاء الرئاسي.

ورأت المصادر السياسية الرفيعة المستوى ان اهمية هذا التطور تعني انه اذا انتخب رئيس للجمهورية من ضمن «الخيار الثالث»، فسيحظى بدعم اللجنة الخماسية، اي دعم خليجي مالي. وهذه المساعدات المالية، هي اكثر ما يحتاج اليه لبنان الذي يشهد انهيارا وتدهورا على جميع الاصعدة.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com