اعلنت هيئة الطوارىء الشعبية في منطقة البترون في بيان لها عن تخوفها من “خطر الدمج (توطين مقنع) الذي أعلن سنة ٢٠١٥ والذي هو على وشك التحقق بالواقع وبالقرار الأممي”، مطالبة إتحاد البلديات ورابطة المخاتير بإجراء الإحصاءات اللازمة للنازحين السوريين.

وجاء في بيان الهيئة الآتي: “بعد أن ثبت لنا عدم وجود إحصاء دقيق لعدد الأخوة السوريين في منطقة البترون (أعدادهم، أعمارهم، طريقة دخولهم، رخص الإقامة، رخص العمل). طلبنا ونكرر الطلب من إتحاد البلديات ومن رابطة المخاتير التفضل بإجراء هذه الإحصاءات”.

اضاف: “لا بد من توجيه الشكر إلى بعض المخاتير ورؤساء البلديات الذين تواصلوا معنا بهذا الصدد مؤكدين أحقية هذا الطلب وعلى أنهم قاموا بالإحصاء اللازم، إن خطر الدمج (توطين مقنع) الذي أعلن سنة ٢٠١٥ والذي تحدثنا عنه مراراً قد أصبح واقعاََ وعلى وشك التحقق بالواقع وبالقرار الأممي”.

وختم: “لا يجب أن يبقى في منطقتنا من الأخوة السوريين إلا مَن يحوز على رخصة إقامة رسمية وفقاً للأصول. فمَن يجرؤ من القوى والمرجعيات على رفع الصوت والتنفيذ”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com