فن
|
الجمعة 07 كانون الثاني 2022

توفي اليوم الممثل سيدني بواتييه، اول نجم اسود في تاريخ هوليود، عن 94 عاما. وكانت هوليوود قبل بواتييه تحصر الممثلين السود بأدوار الخدم أو الأغبياء في القرى، لكنه حطم هذه القوالب النمطية عبر تجسيده في الخمسينات والستينات شخصيات نموذجية ومساهمته تاليا في مسار بطيء لتبديل العقليات، بحسب “وكالة الصحافة الفرنسية”.
 
في سنة 1964، كان الممثل أول أميركي أسود يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن فيلم “ليليز أوف ذي فيلدز”. وهو قال خلال تسلمه التمثال المذهب “الرحلة كانت طويلة للوصول إلى هنا”.
 
وبفضل أدواره، أدرك جمهور السينما آنذاك أن السود قادرون على تأدية دور الطبيب (“نو واي أوت” – 1950) أو المهندس أو المدرس (“تو سير ويذ لاف” -1967)، أو الشرطي (“إن ذي هيت أوف ذي نايت” – 1967).
 
لكن في سن 37 عاما، حين نال الممثل صاحب البسمة المشرقة جائزة الأوسكار، كان النجم الأسود الوحيد في هوليوود.
 
وكتب في سيرته الذاتية: “قطاع السينما لم يكن جاهزا بعد ليرفع أكثر من شخصية واحدة متحدرة من الأقليات إلى مصاف النجوم”.
 
وأضاف “حينها (…) كنت أجسد آمال شعب بأكمله. لم يكن لدي أي تحكم بمضمون أفلامي (…) لكن كان في إمكاني رفض أداء دور ما، وهو ما فعلته مرارا”.
 
وسنة 2002، بعد أربعة عقود على الجائزة الأولى، نال سيدني بواتييه جائزة أوسكار شرفية تقديرا ل”أدائه الاستثنائي” على الشاشة الفضية و”العنفوان والأناقة والذكاء”، وقال لدى تلقيه الأوسكار: “أقبل هذه المكافأة باسم جميع الممثلين والممثلين السود الذين سبقوني (…) والذين استطعت أن أتكئ على أكتافهم لأبني مستقبلي”، متوجها بالشكر إلى “الخيارات الرؤيوية لحفنة من المنتجين والمخرجين ومديري الاستوديوهات”.
 
وفي الليلة عينها، أصبح دينزل واشنطن ثاني أميركي أسود ينال جائزة أوسكار أفضل ممثل. وتوجه يومها لسيدني بواتييه بالقول “لن أصل يوما إلى مستواك وسأمشي دوما على خطاك”.


عند ولادة سيدني بواتييه في 20 شباط 1927 في ميامي، اشترى له والده نعشا. فقد حصلت الولادة قبل شهرين من الموعد الطبيعي وبالكاد كان وزنه كيلوغراما واحدا. وكان سادس الأبناء في عائلة فقد ربها وهو مزارع مسن، أطفالا آخرين. فقد أتى الوالد من جزر بهاماس لتحقيق إيرادات أعلى من بيع الطماطم، وليس لاستضافة طفل جديد. غير أن الأم رفضت الاستسلام للقدر، وقد استشارت عرافة توقعت لسيدني مستقبلا باهرا. وبقي الوالدان ثلاثة أشهر إضافية في ميامي.
 
وبفضل هذه الولادة المبكرة، نال سيدني بواتييه الجنسية الأميركية، ما أتاح لوالديه إرساله إلى شقيقه في ميامي ليكسب رزقه، بعدما عاش حياة بسيطة لم يكن يخرج فيها سوى إلى الكنيسة.
 
وللهرب من القوانين العنصرية في فلوريدا، انتقل سيدني بواتييه إلى نيويورك. غير أن مسرح “أميريكن نيغرو ثياتر” رفض إلحاقه في صفوفه بسبب اللكنة الكاريبية الظاهرة لديه والتي حاول سيدني التخلص منها.
 
ومع بدء مسيرته المسرحية على خشبة برودواي سنة 1946، لفت سيدني بواتييه انتباه المخرج جوزف مانكيفيتس الذي طلبه للتمثيل في أول أفلامه “نو واي أوت” سنة 1950 بدور طبيب يعالج اثنين من البيض العنصريين. وقد كان الفيلم سببا لانطلاق مسيرة سيدني بواتييه السينمائية رغم تعرضه لمقص الرقابة في جنوب الولايات المتحدة.
 
وبعد ثلاث سنوات من نيله جائزة الأوسكار، أدى سيدني بواتييه البطولة في ثلاثة أفلام حققت إيرادات ضخمة على شباك الذاكر (“غيس هوز كامينغ تو دينر” و”تو سير ويذ لاف” و”إن ذي هيت أوف ذي نايت”). وقد تخطى بشعبيته حتى ستيف ماكوين وبول نيومان.
 
لكن مع ذلك، لم تطرأ تغييرات كثيرة على أوضاع الممثلين السود في هوليوود. وقد واجه انتقادات من ناشطين انتقدوا أدواره المثالية التي لا تعكس برأيهم حالات التمييز التي يعانيها السود. وقد اختار البعض إطلاق ألقاب سلبية عليه بينها “العم توم”، وهي تسمية تُطلق خصوصا على أشخاص سود يُتهمون بالخنوع أو خيانة إرثهم الثقافي.
 
وفي مطلع سبعينات القرن الماضي، بزغ فجر جديد في سينما السود من خلال نوع عُرف باسم “بلاكسبواتيشن” أو “سينما استغلال السود”. ورأى الممثل حينها في هذه الموجة “نهاية مسيرتي كنجم هوليوودي”، ليتحول إلى الإخراج.
 
وسنة 1997، جسد بواتييه شخصية نلسون مانديلا، ثم  أدى دور أول قاض أسود في المحكمة العليا الأميركية ثورغود مارشال.
 
وتزوج لخمسة عشر عاما (1950 – 1965) من الراقصة خوانيتا هاردي التي أنجبت له أربع بنات، ثم اقترن ثانية سنة 1976 من الممثلة الكندية جوانان شيكموس التي أنجبت له ابنتين أخريين.
 
وسنة 2000، قال سيدني بواتييه في مقابلة مع الإعلامية أوبرا وينفري إنه بقي وفيا لمبادئ والده الذي “لم يتخل عن عنفوانه” رغم فقره الشديد، مع أنه “لم يكسب طوال حياته ما أنفقه في أسبوع واحد”.
 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com